قال لي : ما أنجزه حسن نصر الله لم ينجح الإمام علي (ع) بإنجازه ! ! !


كنت أتحدث في مجلس من مجالس الثقافة في جنوب لبنان فقلت فيه :
1 – إنَّ الإمام علياً عليه السلام كان يخاطب الشيعة ( شيعته ) وليس اليهود ولا المسيحيين ولا الأمويين حينما قال :
لقد ملأتم قلبي قَيْحاً وشحنتم صدري غيظاً وَدِدْتُ أني لم أعرفكم معرفةً قد جَرَّت ندما وليت معاوية يبادلني العشرة منكم بواحد من عنده لأنهم اجتمعوا حوله على باطله وتفرقتم عني وأنا على الحق ! ! !
2 – وإن الشيعة شيعة الإمام الحسن (ع) هم الذين خذلوه في حربه مع معاوية وهم الذين ضربوه بسهم أصاب فخذه وهم الذين صاحوا بالمسجد في وجهه وقالوا له ( يا مذل المؤمنين ) بعدما أبرم صلحا مع معاوية .
3 – وإن 70 ألفاً من الشيعة في مدينة الكوفة صَلُّوا خلف مسلم بن عقيل رضوان الله عليه ليلا فانقلبوا عليه بالنهار وذلك حينما اشتراهم ابن زياد بالمال ولم يعثر بعدها على رجل شيعي بالكوفة يُسقيه كأسا من الماء إلى أن قُطِعَت عنقه رضوان الله عليه  ! ! !
4 – وشيعة الكوفة هم الذين خذلوا الإمام الحسين عليه السلام بعدما استدعوه إليها بسبعين ألف رسالة بعثوها إليه ليقود ثورتهم ضد السلطة الأموية الجائرة حينئذ اضطر الإمام الحسين عليه السلام لِمُسَالَمَةِ السلطة الأموية الجائرة وموادعتها لكنها رفضت مسالمته وموادعته إلا أن يبايعها فرفض المبايعة ووقعت المأساة الكبرى والمصيبة العظمى والرزية والواقعة التي أبكت أهل السماء والأرض .
5 – وبعدما انتهيت من حديثي وإذ بقيادي من تنظيم ما يُسَمَّى بحزب الله يُعَلِّق على كلامي بقوله : لقد نجح السيد حسن نصر الله نجاحا لم يتمكن الإمام علي من إحرازه ! ! ! .
فرديت عليه بقولي : لو اعتمد الإمام علي سياسة قذف الرعب في قلوب الناس  بالإغتيالات والتهديد والوعيد وسياسة الأكاذيب والإشاعات واشترى الشيعة بالمال لتفوق بنجاحه على السيد حسن نصر الله .
فرد عليَّ بقوله : كلامك خطير يا شيخ مشيمش وكانت تصلنا تقارير أمنية عنك تنقل لنا كلاما مثل هذا الكلام وكنت لا أصدقها لكنني الآن أيقنت بصحتها ويبدو عليك يا شيخ بأنك قد اتخذت قراراً بأن تكون من المغامرين والمجازفين والمقامرين بروحك وأعصابك ودمك .
للحديث صلة
يتبع
الشيخ حسن سعيد مشيمش .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان/ عمر سعيد

قالها يسوع يومًا: ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان. قالها وخلّا العالم بعده في جدل لا ...