ثمان وتسعون سنة وانت حامل امانة لبنان، ورسالة المسيح في المشرق، الراسخة على صخوره الدهرية.

في كلمة ألقاها في عشاء مؤسسة “البطريرك نصرالله صفير” قال الكادرينال مار نصرالله بطرس صفير: “أمام هذا الفيض، من نعمة الله، أقول: “لست مستحقًا ولا مستأهلًا.. وأتساءل: “من انا يا رب حتى أستحقّ كل هذا”؟

ثمان وتسعون سنة، وأنا أشهد لإيماني، ولا أزال مغمورًا بالمحبة، محبتكم اولا، يا صاحب الغبطة والنيافة، أنا حامل امانة لبنان، ورسالة المسيح في المشرق، نتمسك معكم بالبيعة، الراسخة على صخوره الدهرية.

أشكركم من صميم القلب، على احتضان المؤسسة، التي تحمل اسمي وتساهم في توفير العلم، لعدد من الطلاب، بمساعدة الخيّرين الذين يعطون، مما أعطاهم الله.

دعائي لكم جميعا، بالخير والتوفيق، والعمر المديد، متمنيا للبنان وشعبه، الأمان والسلام، والعيش الرغيد”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تفاصيل اتفاقية ترسيم الحدود البحرية

النص النهائي لاتفاقية الترسيم البحري بين اسرائيل ولبنان الذي قدمه الوسيط الأميركي آموس هوكشتاين للبنان، ...