ريفي: نمتلك ملفات تدين باسيل

استقبل الوزير السابق اشرف ريفي، في مكتبه في طرابلس، الوزير السابق رشيد درباس والمرشحة عن المقعد السني الشاغر في طرابلس ديما جمالي، وعرض معهما التطورات على الساحة اللبنانية وآخر مستجدات المعركة الانتخابية في المدينة.

وقال: “تحديات المرحلة اليوم أكبر من ان نتلهى بالتنافس على مقعد نيابي، نحن اليوم أمام هجمة شرسة من قبل البعض وتحد كبير جدا يترجم بعملية انقضاض على الطائف وعلى الدولة اللبنانية ومؤسساتها، لاثبات ان هذه الدولة فاشلة بهدف وضع يد المشروع الايراني عليها”.

وأضاف:”لذلك أوجه صرخة، بوجود الدكتورة جمالي ومعالي الوزير درباس، لكي نضع يدنا بيد بعضنا البعض، لان وجودنا وهويتنا العربية مستهدفة، وحتى دورنا في البلد معرض للخطر، وكما تعلمون نحن نعتبر من اكبر الطوائف في لبنان ولا يجوز للطرف الاخر ان يعاملنا بأننا ضعفاء، وسنثبت لهؤلاء باننا اقوياء ولسنا ضعفاء”.

وانتقد ريفي وزير الخارجية جبران باسيل، وقال:”لا يحق له ان يدعي الشفافية وهو يدرك تماما اننا نمتلك ملفات تدينه”.

اضاف:”نقول لباسيل لا يمكن لك او لسواك ان تنال من حقوقنا نهائيا، نحن شركاء اساسيون في لبنان، وسندافع عنه سياسيا كما دافعنا أمنيا، واليوم يدنا بيد الرئيس الحريري وكل شرفاء هذا الوطن من مسيحيين ودروز وعلويين وشيعة، وسنثبت ان هذا البلد لن يخضع للمشروع الايراني”.

واتهم ريفي باسيل، بأنه “يوجه بعض المسيحيين باتجاه المشروع السوري الايراني”، وقال:”سيتحمل مسؤولية هذا الخيار كل من يقرر ان يمشي بهذا المشروع”، مضيفا: “كل من حاول غزو شعب لبنان خرج منه مذلولا وبقينا نحن كلبنانيين متوحدين نعيش معا تحت شعار العيش المشترك، لكن وللاسف هناك من يستكمل انقضاضه على الوطن ويحاول ان يثبت ان هذه الحكومة فاشلة”.

وفي الختام، دعا ريفي “جميع الطرابلسيين الى النزول بكثافة الى صناديق الاقتراع، وان ينظروا لهذه الانتخابات بمنظار استراتيجي، لا من منظار شخصي”، مؤكدا “اننا سنقف متحدين لاسقاط المشروع الايراني من طرابلس”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ساعدوا أنفسكم قبل طلب المساعدة

تظهر بين الفينة والأخرى مقالات في بعض وسائل الإعلام المعروفةِ المصدر تدعو لعودة الرئيس السّابق ...