القوات طالبت ان تكون المقاومة من ضمن مؤسسات الدولة الشرعية

يبدو أن “القوات” يُقرن قول حيث لا يجرؤ الآخرون بفعل طرح المواضيع التي اعتقد الكثيرون أنها أصبحت خارج إطار البحث وأنها أصبحت من البديهيات المسلّم بها، وأهم هذه المواضيع سلاح المقاومة.

موقف “القوات” الذي غرّد خارج سرب الإجماع عبّرت عنه الوزيرة مي شدياق بطلبها تضمين البيان الوزاري فقرة أن تكون المقاومة من ضمن المؤسسات الشرعية كخطوة تهدف لإعادة القرار الاستراتيجي العسكري والأمني للدولة اللبنانية الأمر الذي رفضه سائر الأفرقاء الذين اعتبروا ما ورد في البيان كافياً وأقروا الصيغة كما وردت مع تسجيل تحفّظ القوات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

البنك الدولي: تعويم القطاع المالي بات أمراً غير قابل للتطبيق في لبنان

أشار البنك الدولي إلى أنّه “بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على نشوب أسوأ أزمة ...