رأي حر

حكي تنور .. فاقد الشيء لا يعطيه (بقلم عمر سعيد)

حكي تنور فاقد الشيء لا يعطيه لم يجمع التنور إلا العاطلين عن العمل صيفاً شتاءً، أولئك الذين يرسمون الأوهام بدقة، وتفاصيل تتخطى التوقعات، فيصدقون ما يرسمونه، إلى أن يغرسوه في لاوعيهم، فتتحول أوهامهم إلى سجون، جعلت الكثير منهم يقضي حياته داخل أبعاد تنور، ويرى العالم كله عبارة عن تنور. وتطول جلسات التخطيط والتأليف، ليصل الواحد منهم إلى كل أمانيه، ويحقق ...

أكمل القراءة »

الشجرة التي لا تيبس. (بقلم عمر سعيد)

#الشجرة_التي_لا_تيبس. في حديث عبر واتس أب نادي الكتاب اللبناني، اعتذرت مشلين عن الانقطاع عن النقاش لانشغالها ببناء شجرة الميلاد. استفاقت روحي على ظلال تلك الشجرة، الشجرة التي لا تيبس. كل الأشجار لا يتجاوز ظلها الأمتار، إلا تلك الشجرة، فقد تجاوز ظلها حتى اليوم الألفي عام، بمليارات الأمتار على كافة جغرافيا هذا الكوكب الذي بدأ بالشحوب. ليست شجرة مثمرة بذلك الثمر ...

أكمل القراءة »

البعد الإنساني لاعتذار جعجع. (بقلم عمر سعيد)

الاعتذار سمو في الخلق، وأدب رفيع، يضفي السلام على الفرد، والمجتمع. ما اعتذر إلا العقلاء، وبه ارتقى كل نبيل عن زلله. يرفع الاعتذار قدر صاحبه، ولا ينقصه، ويؤكد إنسانيته، ويزيل عنه الكبر. يغسل النفس من الأحقاد والكراهية، ويحصنها من الخطأ الدنايا. والاعتذار أول المنصات القيمية التي تؤسس لعلاقات اجتماعية تليق بالإنسان والمجتمع. ولعل أشهر ما روي عن عمر بن الخطاب، ...

أكمل القراءة »

أنتو حطب حور، ونحنا للحطب منشار (بقلم عمر سعيد)

#حكي_تنور “أنتو حطب حور، ونحنا للحطب منشار” كان الإعداد لخبزة واحدة يستغرق أياماً. يوم لخبزها، ويوم لتجفيفها، ويوم لطي الأرغفة وتخزينها. لذلك كان أسبوع الخبز أسبوعاً صعباً على الأسرة كلها، وعلى الأمهات تحديداً. كنا نحن الصغار نضطر لأكل الخبز المعفن مرغمين، قبل أن يسمح لنا بتناول رغيف من الخبز الطازج. الأمر الذي جعلني أعد خطة لسرق عدة أرغفة، وتخبأتها خارج ...

أكمل القراءة »

العيش المشترك (بقلم عمر سعيد)

أظن أن كافة المحافظات اللبنانية يسكنها لبنانيون من كافة الطوائف والأديان، وأن كل المدن اللبنانية تكتنف كل اللبنانيين بأطيافهم الثمان عشرة طائفة، كذلك إن مئات البلدات اللبنانية ذات مزيج طائفي ديني. والطبيعي أن ترى شيعياً أو سنياً أو درزياً، يسكن جونية ذات الأغلبية المسيحية، وأن يسكن صيدا ذات الأغلبية السنية آلاف من غير السنة، والأمر نفسه في طرابلس وزحلة وبعلبك ...

أكمل القراءة »

حكي تنور (بقلم عمر سعيد)

#حكي_تنور لم تكن نار التنور مخصص للخبز وحده أيام الشتاء. فأمهات الأسر الفقيرة كن يأتين قبل انتهاء الخبز بقليل، وقد حمل بعضهن دلاء معدنية، والبعض الآخر طناجر قديمة. يجلسن قرب الباب، إن ضاق المكان في الداخل. ينتظرن فراغ الخبازة من عملها، وإخلائها المكان، ليملأن الدلاء والقدور بالرماد والجمار؛ التي يستخرجنها من قعر التنور بالرفش. ثم يعدن بها إلى بيوتهن رحمة ...

أكمل القراءة »

أول الشتاء.. آخر الألوان (بقلم عمر سعيد)

أول الشتاء.. آخر الألوان قراءة في لوحة شوقي دلال في لوحة المبدع شوقي دلال أول الشتاء، تمطر ريشته الجمال والألوان. بقايا الأخضر، وبداية الأصفر، وبعض السماء، تحضر جميعها في عمل غلفته ريح التشارين الخفيفة بقليل من التموجات اللونية، وتمايل الأشجار. لم يرسم شوقي دلال، بل صب الروح منه ألوانا، تكاد الطبيعة أن تغبطه على عين،تعكس ما قد تعجز هي نفسها ...

أكمل القراءة »

إلى نيكولاس هاروني (بقلم عمر سعيد)

لعل موقفك الذي يظهر في المقطع الذي شاهدته بتاريخ 7-11-202 موقف عادي جداً بالنسبة لمن اعتاد عليه من أمثالك. لكنه بالنسبة لنا كمواطنين اعتدنا على أن كل من حولنا لصوص، إنه أمر شبه خارق. إن صوت الحق الذي تحمل فيك، يعرينا جميعاً في هذا الوطن. فما أنبل أن يكشف مثلك عن الله فيه، وأن يفتح في آذان المصغين ثقباً للأمانة ...

أكمل القراءة »

جسد المرأة ليس ملكاً لها. (بقلم عمر سعيد)

#حكي_تنور جسد المرأة ليس ملكاً لها. لم يستطع التنور أن يصبح مؤسسة، رغم كل المفاهيم التي ثبتته كملك عام، وإن أقيم فوق ملك خاص. لذلك بقي ككل الأملاك العامة، التي يهمل هذا الشرق صيانتها، أو الالتفات إليها مهما اشتدت حاجتها لذلك. كان النساء يخبزن تحت سقفه الذي يدلف عليهم أمطار الشتاء الممزوجة بالطين الأصفر. لكني لا زلت أذكر ذلك الكهل ...

أكمل القراءة »

نصيحة إلى جبران باسيل ( بقلم ليبان صليبا)

جبران باسيل ليس رجلاً ذكياُ ولا يملك مؤهلات السياسي الناجح، ولم يصل إلى هذا المكان إلا بسبب مصاهرته للعماد عون ووراثته سياسياُ، هذا الأمر ليس عيباً بالمطلق ومعظم السياسيين في لبنان استفادوا من الوراثة السياسية لعقود من الزمن… مشكلة جبران باسيل أنه محاط بالشكوك والإتهامات ولا أحد يثق به كما أنه لا يثق بأحد، وفي أوضح وأوقح دليل على ذلك ...

أكمل القراءة »