رأي حر

قراءة في عوالم حكيم العاقل اللّونية – عمر سعيد

قراءة في عوالم حكيم العاقل اللّونية رغما عنّي صرت أتابع أعمال حكيم العاقل الرّسام الّذي يضيء اليمن بألوانه. .يقال إنّ للجمال سطوة، غير أن اللّون في حكيم العاقل هو جرثومة الحياة، تفتك فيه كلّما تبلّد عن الإبداع. حكيم العاقل ليس رسّامًا، بل إنّه خلّاق من طراز مدهش، يحاول إعادة ترتيب العالم باللّون، فإذا نظرت إلى أعماله أدركت أنّه يضيء النّفس ...

أكمل القراءة »

موسيقى الأمطار / الدكتور الأخضر بركة

موسيقى الأمطار كالرُّوحِ في خَبَبَ اندفاعاتِ الُخُيولِ إلى البراري، تسقطُ الأمطارُ، فوق صفائِح الزَّنْكِ المُعَلَّقِ، كانكسارٍ للهواءِ على ذُرى إبَرِ الصَّنَوْبَرِ، كانكسارٍ من مئاتِ عقاربِ الساعاتِ خلف زجاجِ نوافذِ الأطفالِ تهْمي مثل مُوسيقى مُعذّبةٍ بأنفاسِ البِيَانُو، كارتعاش الصَّمْتِ في الكلماتِ تَسْقُطُ. من تلابيبِ الغِيابِ يشعُّ ماءُ مشيمةِ السُّحُبِ القَدِيمة. *** تسقط الأمطارُ كي يَحْمَرَّ قرميدُ النُّصوصِ المنزليّةِ في شتاءِ السّرْدِ ...

أكمل القراءة »

إلى روح الشهيد جوزيف عزيز حنا- عمر سعيد

إلى روح الشهيد جوزيف عزيز حنا قبّلتُ وجهك، والصباحُ أصيلا وحملت جرحًا  مُحْكِمًا تنزيلا وسندت أمًا قد بكت في عجزها وعلى ثيابك  أغدقت  تقبيلا تلك التي قد عِشتَ تُكرِمُ كفَّها عادتْ  بكفٍ  فارغٍ  قد  عِيلَ تطوي ثيابك في الخزانة مرةً وتشدُّ  أزري  وافرًا  وجزيلا دلَّلْتُ جرحَك علّني أشفى به ومشيتُ دربَك شامخًا وبَذُولا ونطرتُ في كلِّ الوجوهِ فما أتتْ إلّا ...

أكمل القراءة »

شوق البيوت- بقلم عمر سعيد

  شوق البيوت ودّعتُ أهلي، والرحيلُ مساءَ وأضأتُ روحي، كي ترى الأحياءّ ووقفتُ في بابِ الحديقةِ ساعةً لألمَ نفسي، أجمعُ الأسماءَ وأقمتُ في حُزني العنيدِ صلاتيَ علّي أغالبُ في الهوى الأهواءَ تلك الحصيرةُ كمْ بقتْ في جانبي أثلامَ حبٍ عانقتْ أفياءَ وعلى السّطوحِ لكمْ فرشْنا حُلمَنا سَهَرًا فسيحًا، ردّدَ الأصداءَ ولكمْ قطفْنا من سَمَانا أنجمًا شعشعنا فيها عتمة وشتاءَ قبّلتُ ...

أكمل القراءة »

قراءة انطباعية في عمل لحكيم العاقل- بقلم عمر سعيد

الألوان سلم الرسام، يتسلق بها مجاهل الكون، يسعى بارتقاء درجاتها إلى بلوغ حقول الخيال. والرسام المبدع جلجامشُ أزلي، يظل يفتش في حركة الريشة، وانحناءات أصابعه فوقها، وفي ألوان تظل تتمدد أمامه صعودًا سلالم، يستحيل أن تعود بغير نبتة خلوده. عن حكيم العاقل أتحدث هنا، وعن عمله المدهش بألوانه ومعانيه. فكأنها نجوم تشتعل شرفات البيوت المطلة من خلفها نيران السهر الحمراء، ...

أكمل القراءة »

وطني- عمر سعيد

وطني وطني سليبً واللصوصُ قحابُ وعلى   الفقيرِ   تكالبت   أنيابُ لا شرقَ يسمعُ أو يبوحُ بموقفٍ والغربُ  يُنكرُ  من به قد  ذابوا وعلى المقاعدِ كمْ أرى من شاجبٍ ولكمْ   تبجّحَ   صوتُهُ    الكذابُ وطنُ  الحرائقِ والنفاياتِ  التي جادُوا  بها  مُذْ  أجزلَ   النوابُ ووزارةُ يخشى  الحميرُ  لبيطَها كَثُرتْ  بِها  في الأرؤسِ الأذنابُ هي في الحكوماتِ التي عاصرْتُها شرموطةٌ   قد   عافَها   الأزبابُ يا  ...

أكمل القراءة »

محاولة اغتيال الكاظمي- بقلم عمر سعيد

محاولة اغتيال الكاظمي  ليس العراق بهشاشة لبنان أمنيًا، لذلك تفشل محاولات الاغتيال في العراق في الوقت الذي تنجح فيه في لبنان. والسبب بسيط جدًا. إن الدولة الأمنية التي أوجدها عراق صدام حسين ظلت على احترافيتها في إدارة عملها لحماية الموكل إليها حمايتهم حتى بعد سقوط نظامها. إن حزب الله في لبنان ليس قويًا، لينجح في الاغتيالات، بل إن ضعف الدولة ...

أكمل القراءة »

يقظة على زجاج / الشاعرة حكمت حسن

يقظة على زجاج انغماس المطر فضاءٌ من يباسٍ التقاء الجذور اندثار اللاوجود وأنا ملتوية أباعد ما بين الوجود وقرينه ألبس اضمحلال الألوان أتخفّى أتمظهر في يقظةٍ ما سرّ التقطه أورق فمي نبعًا أصفر لم يحل له التدفّق تاب اندثر في يقظة أولى إجاباتٌ تبحث عن سؤالٍ اقترن عن شوقٍ نما أشرف على ظلّه عمّا تكثّف نافذةٌ من الشرّ سوادٌ عاد ...

أكمل القراءة »

العنوان – بقلم عمر سعيد

العنوان ليس العنوان مجرد عدد من الكلمات، تكتب بخط عريض فوق النص أو المضمون. ولأن النص ليس مجرد ابن، ولد بفعل الفطرة البيولوجية بعد علاقة بين ذكر وأنثى، وبغض النظر عن ماهية الذكر والأنثى المعرفية أو الثقافية أو الفكرية. ولأن الجنين ينتج عن اتصال عضوين تناسليين، لا قيمة للوعي أو الجهل أو المعارف في تلك العلاقة. ولأن الأباء غير مسؤولين ...

أكمل القراءة »

نرفض أن نموت بلا حرية- بقلم عمر سعيد

نحن الذين نرفض الموت بلا حرية..لأننا كالعصافير نقتات الغناء على الأشجار. نحن الذين إذا اشتد البرد، جعلنا من جلودنا رداء لمن آووا إلينا بلا وطن. اليوم أقيم مهرجان ولادة للوطن.. وأعلن الجميع حب الموت بأرضهم. وراحت القضية تنمو في الدروب وفي البيوت. اليوم عرف المتآمرون معنى نداء: “حي على الصلاة”.. وقد توضأنا جميعًا بالسلام. ما عاد بمقدور القبيلة؛ أن تقوى ...

أكمل القراءة »