نوايا مبيّتة خلف إصرار باسيل على تشكيل حكومة جديدة

تخوّفت مرجعية روحية من وجود نوايا مبيّتة خلف إصرار رئيس التيار الوطني الحر على تشكيل حكومة جديدة قبل نهاية العهد، ويأتي هذا التخوّف نتيجة عملية حسابية قبل أن تكون سياسية، إذ بعتبر المرجعية أن الإتفاق على تشكيل الحكومة بوجود نوايا صافية سيتجاوز شهر تموز الحالي لتنصرف بعدها الحكومة الجديدة إلى إعداد البيان الوزاري لطلب ثقة المجلس النيابي على أساسه وهذا الامر سيستهلك شهر آب تدخل بعده البلاد في زمن الإستحقاق الرئاسي، ومما زاد في تخوّف المرجعية الروحية هو السجال الذي فتحه التيار الوطني الحر حول مشروعية استلام حكومة تصريف الأعمال لمهام الرئاسة في حال عدم انتخاب رئيس جديد للبلاد ضمن المهلة الدستورية.

وتعتبر المرجعية الروحية أن أفضل السبل المتوجبة على الجميع اليوم هو بذل الجهود لانتخاب رئيس جديد للجمهورية عوض إضاعة الوقت في البازار الحكومي، وهذا مطلوب من القادة الموارنة احتراماً للموقع الأول في الجمهورية اللبنانية قبل أن نطلب من الآخرين احترام هذا الموقع.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جعجع يُسقط قناع “التيار”

بعد أن دأب التيار الوطني الحر بشخص رئيسه وقيادييه على اعتماد خطابات جامعة تدعو للتوافق ...