كارثة سدّ المسيلحة تتفاقم

تبيّن أنّ الدراسة التي خَلُصَت لها وزارة الطاقة لدى إنشائها وتنفيذها سدّ المسيلحة قد افترضت أنّ قدرة السدّ الاحتوائيّة تبلغ ستة ملايين متراً مكعّباً، لكن عند تكليف المتعهّد بتعبئته في المرّة الاولى والثانية قد ظهر أنّ كمية ضخمة من المياه تتسرّب لخارجه لكون القدرة الاستيعابية أقلّ بكثير من المُتوقّع.

وقد أدّت هذه الدراسة الخاطئة إلى تكبيد الدولة مبلغاً إضافياً لاستجرار المياه من جهّة كما هدر مياه نهر الجوز المحازي للسدّ لحدّ كبير من جهّة ثانية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كرامي يُنهي آمال المرده

ينقل أحد المقرّبين من المرشّح الخاسر لتيار المرده عن مقعد الروم الارثوذكس في طرابلس رفلي ...