توضيح عون.. عذر أقبح من ذنب

أسفت أوساط ثورية للمنحى الذي يسلكه بعض نواب الكتلة التغييرية، الذين يُصرّون على اعتماد نهج شعبويّ مبتعدين كلّ البعد عن الدور الرئيسي المنوط بهم والذي على أساسه نالوا الدعم الشعبي.

وإذ اعتبرت هذه الأوساط أنّ التبرير الذي خرجت به النائب نجاة عون لتوضّح موقفها من الاشادة بالخبرة البرلمانية للرئيس نبيه بري، قد جاء في غير مكانه لأنّه أكّد المؤكّد حول الاسلوب السطحي الذي تُقاس به الامور من قبل هؤلاء النواب.

ودعت الاوساط نفسها كلّ القوى التغييرية إلى الخروج من مستنقع “التخبيص عبر المنابر” والالتفات إلى جوهر الازمة عبر التوحّد مع القوى المعارضة للمنظومة الحاكمة لتغيير ما يُمكن تغييره داخل السلطة قبل فوات الاوان.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه هي كلفة الخلاف بين سلامة وباسيل!

جزم أحد المراقبين أنّ جُلّ الهجوم الذي يُسوّقه النائب جبران باسيل ضد حاكم مصرف لبنان ...