كفى هدراً: أقفلوا سد المسيلحة

“أرضية غير صلبة تمتصّ المياه، طبقة طينيّة تحتوي على فراغات من البواليع وتفسّخ شامل للباطون بعد بناء السد”، بهذه العبارات يؤكّد أحد الخبراء الجيولوجيين بأنّ سد المسيلحة غير صالح إطلاقاً لاعتماده كمشروع لحفظ المياه، كما أنّ كل الاموال التي تُدفع لاصلاحه تذهب هدراً تماماً كما ذهبت الاموال التي سُدّدت لبنائه.

الخبير يجزم بأنّ الخيار الوحيد المتاح أمام المسؤولين المعنيين في الدولة هو إعلان إقفال السدّ بشكل نهائي وعاجل لجماً لاستمرار تضييع أموال الخزينة على مشروع فاشل بيّنته الدراسة الأولوية لكن أصرّ القائمين على وزارة الطاقة والمياه السّير به رغم كلّ التحذيرات العلمية التي استندت على دراسات معمّقة للموقع برمّته.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صيغة رئاسية تعمل عليها عواصم القرار.. وداعاً لتجربة العهد الفاشلة

شارف عهد الرئيس ميشال عون على الانتهاء، ومعه تطوى صفحة أليمة عصفت بلبنان، من انهيارات ...