الطّعون بين الهزلية والجديّة

وصف خبير قانوني، موجة الطعون الانتخابية التي تقدّم بها عدد من المرشّحين الخاسرين بأنّها تتمايل بين الهزلية من جهّة مع خلوّ ملفات العديد منها من أيّ معطيات قانونية يُمكن الارتكاز عليها، والجديّة من جهّة ثانية مع توفّر أسباب مرقّمة ومفنّدة بشكل سليم في عدد قليل منها ما يسمح بالاخذ بها ودراستها وفقاً للاصول القانونية.

وقد قارن الخبير بين ملفّين إثنين، تمكّن من الاطّلاع عليهما وهما الطعن الذي تقدّم به المرشّح الخاسر أمل أبو زيد ضد النائب سعيد الاسمر في جزين والطّعن الذي تقدّم به المرشّح الخاسر ايلي شرشبي ضد النائب سينتيا زرازيز في بيروت الاولى، بحيث اعتبر أنّ الطعن الاول أشبه بتضييع الوقت معتبراً أنّه سيتمّ رفضه في الشكل بينما وصف الطعن الثاني بالقوي الذي يمتلك كافّة الركائز القانونية لوضعه على بساط الدراسة والتفنيد.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه هي كلفة الخلاف بين سلامة وباسيل!

جزم أحد المراقبين أنّ جُلّ الهجوم الذي يُسوّقه النائب جبران باسيل ضد حاكم مصرف لبنان ...