إخفاق جديد لكتلة الـ١٤

سقطت كتلة النواب التغييرين في إخفاق جديد، فبعد فشلها بالخروج من استحقاق انتخابات هيئة مكتب المجلس النيابي بأيّ نتيجة إيجابية، تعرّضت لنكسة جديدة في محاولتها لدخول ميادين اللجان وفق ما الى أعلنته من أهداف بلغ بعضها حدّ ترؤوس بعض اللجان والتي لم تفلح بالاساس في بلوغ عضويتها.

مصادر متابعة لمحاولات التنسيق بين نواب القوى التغييرة ونواب القوى السيادية، جزمت بأنّ إخفاق كتلة نواب التغيير في المرتين الآنفيّ الذكر مردّه إلى رفض قسماً منهم لشتّى أنواع التنسيق مع الاحزاب والشخصيات السيادية، ما أدّى إلى التصدّع المتواصل في جبهة القوى المعارضة للمنظومة الحاكمة.

وتؤكّد المصادر بأنّ يوم الجمعة الذي تُستكمل فيه عملية تشكيل اللجان النيابية سيكون البروفا الاخيرة قبل الاستحقاق الاكبر المتمثّل بالاستشارات النيابية الملزمة لتكليف رئيس للحكومة الجديدة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سمير جعجع… رجل المؤسسات

تاريخ سمير جعجع إرتبط بصورة “المنطقة الشرقية” حيث برهن جعجع أنه ليس قائداً لـ”القوات اللبنانية” ...