باسيل يبتزّ ميقاتي: الرئاسة مقابل كلّ شيء

مع بدء المفاوضات بين القوى والشخصيات النيابية لتكليف رئيس للحكومة ومع توجّه شبه مُعلن لحزب الله وحلفائه لإعادة تسمية الرئيس نجيب ميقاتي، بان موقف التيار الوطني الحر متمايزاً مع إيحاء مصادره بتسميته لمدير عام شركة الدولية للمعلومات جواد عدرا.

مصدر حكومي وضع موقف باسيل في إطار اللعبة الابتزازية التي امتهنها الاخير بوجه الجميع والتي اختار ممارستها اليوم بوجه ميقاتي بغية رفع حجم حصّته الوزارية أو أقلّه المحافظة على المكتسبات المسجّلة له في الحكومة الحالية من الوزارات السيادية وتحديداً الخارجية إضافة إلى حقيبة الطاقة.

واعتبر المصدر نفسه بأنّ لا إمكانية لباسيل بأن يتّجه في خيار معارض لحزب الله وتحديداً حكومياً كون الاستحقاقات المصيرية يُقرّر مسارها الاخير أسوةً بما حصل في الانتخابات النيابية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كارثة سدّ المسيلحة تتفاقم

تبيّن أنّ الدراسة التي خَلُصَت لها وزارة الطاقة لدى إنشائها وتنفيذها سدّ المسيلحة قد افترضت ...