تكتل التيار وسد المسيلحة

قارن أحد الإعلاميين الظرفاء ما بين التكتل الذي يرأسه رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل وسد المسيلحة الذي يرعاه أيضاً هذا الأخير موضحاً أن التكتل والسد هما مجرّد صورة من دون فعالية، فأعضاء التكتل تفرّقوا عند أول استحقاق بعد أخذ صورة مع باسيل ليذهب قسم وازن منهم من كتلة التيار والتكتل للتصويت للرئيس نبيه بري لرئاسة مجلس النواب، فيما يلتزم القسم المتبقي قرار رئيس التيار جبران باسيل، وهكذا هي حال سد المسيلحة الذي كلّف الخزينة أكثر من ستين مليون دولار ناهيك عن الضرر البيئي ولم يبقَ منه إلا الصورة التي يظهر فيها باسيل يحتفل بالإنجاز الفارغ.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه هي كلفة الخلاف بين سلامة وباسيل!

جزم أحد المراقبين أنّ جُلّ الهجوم الذي يُسوّقه النائب جبران باسيل ضد حاكم مصرف لبنان ...