“التيار” يستخدم السلاح الازرق

تتواصل محاولات التيار الوطني الحر تعويض نكسته الكبرى داخل الشارع المسيحي عبر المراهنة على دعم حليفه حزب الله والاستفادة من الحواصل التي سيؤمّنها حلفاء الحزب له وفي مقدّمتهم حركة أمل.

وقد واظب “التيار” على محاولة استعادة سكّة التقارب مع جمهور تيار المستقبل إثر تعليق الرئيس سعد الحريري لمشاركته في الحياة السياسية، وذلك أسوةً بما حصل عام ٢٠١٨.

ومن الخطوات اللافتة التي لجأ إليها “الوطني الحر” هي صبغ حملته الانتخابية باللون الازرق عوض اللون البرتقالي في سعي لاختراق ذهنيّة مؤيّدي “المستقبل”.

مصادر مراقبة وصفت محاولات باسيل بمضيعة الوقت، خاصة أنّ الغضب العارم لدى جمهور الازرق يصبّ ضد العهد وتيّاره على عكس ما يُروّج من هنا وهناك عن أنّ العداء يحكم علاقة مناصري “المستقبل” مع الساحة السيادية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

هذه هي كلفة الخلاف بين سلامة وباسيل!

جزم أحد المراقبين أنّ جُلّ الهجوم الذي يُسوّقه النائب جبران باسيل ضد حاكم مصرف لبنان ...