باسيل يُعدّ الكمين لـ”أسود”!

على رغم رفضهما أن يجتمعا معاً في لائحة واحدة، يبدو الخيار الأكثر ترجيحاً أن ينضمّ كلّ من النائب السابق امل ابو زيد والنائب الحالي زياد أسود إلى لائحة واحدة هي لائحة التيار الوطني الحر في جزين؛ وأمام حتمية عدم قدرة اللائحة على نيل أكثر من حاصل، تشتدّ المنافسة بين المرشّحين على خطف المقعد الوحيد المفترض حصده.

ولكن يُدرك “التيار” ورئيسه جبران باسيل، أنّه وللفوز بهذا المقعد هو يحتاج إلى قرابة الالفيّ صوت أقلّه لبلوغ الحاصل الانتخابي، وهو ما يعده به حزب الله، بأن يُجيّر له هذا العدد من الاصوات التفضيلية، من ضمن مجموعة الاصوات التي سيمنحها مع حركة أمل لصالح اللائحة التي سيرأسها النائب ابراهيم عازار.

وتُفيد المعلومات بأنّ أصوات “الحزب” التي سيُجيّرها من قضاء جزين ستصبّ لصالح أبو زيد من ضمن اتّفاق مُسبق مع باسيل، ما يعني أنّ المقعد الذي ستحصده لائحة “التيار” لن يكون من نصيب أسود، وبذلك تكون تحقّقت إرادة باسيل بتطيير نائبه المشاكس من دون أن يتحمّل عبء ردّة فعله بالامتناع عن ضمّه إلى لائحة مرشّحيه.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ما لم يقله جعجع

شهد المقر العام للقوات اللبنانية في معراب مؤتمراً صحفياً لرئيس الحزب سمير جعجع بحضور نواب ...