الوصاية الإيرانية تكرر أخطاء الوصاية السورية وتهاجم القوات

بقلم تادي عواد

يبدو أن الوصاية الإيرانية وعملاءها العونيين لم يتعلَّموا من أخطاء الوصاية السورية في التسعينيات يوم سخَّروا القضاء “العضومي” والأجهزة الأمنية في حملة واسعة لاعتقال القواتيين وزجِّهم في السجون

لم يتعلَّموا ولم يفهموا أن استخدام القضاء بدون عدل يرتدُّ على أصحابه وأن استهداف القوات يزيدها صلابةً ويخلق حولها حاضنة شعبية تكره الظلم وتؤمن بالعدالة

فما يحصل اليوم مع الأخوين ابراهيم ومارون صقر أصبح عنواناً فاقعاً للاستهداف السياسي للقوات اللبنانية وفقاً للمعطيات التالية:
– من بين جميع من وُجد لديهم محروقات لم يُذكر الاّ اسما ابراهيم ومارون الصقر
– من بين جميع من وُجد لديهم محروقات لم يتم توقيف إلا مارون الصقر واصدار بحث وتحري بحق ابراهيم الصقر

وما ان بدأت الحملة على الاخوين صقر حتى انهالت الانتقادات على القضاء حيث ذكر موقع the red platform أن مجموع ما تمَّ مصادرته من محروقات على كامل الأراضي اللبنانية هو 25000 طن من ضمنها 1500 طن للأخوين صقر فلماذا تمَّ التشهير بالأخوين صقر وتم ملاحقتهما قضائياً في حين لم يُذكر أصحاب 23500 طن وهي الكمية الأكبر ولم يتم ملاحقتهم قضائياً وهم معروفون وينتمون الى التيار العوني وتيار المستقبل وحزب الله

إن ما يحصل اليوم هو استهداف سياسي للقوات اللبنانية وناشطيها وإن اللاعدل سينقلب على الوصاية الإيرانية وعملائها العونيين وإن الغد لناظره قريب

تادي عواد

 

 

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فرار المسؤول المالي في حزب الله إلى اسرائيل

تداولت مواقع إخبارية أميركية وإسرائيلية خبراً مفاده أن المدير المالي في ‘حزب الله’ حسين فحص ...