لبنان

هذا ما جرى بين إسرائيل وحزب الله في 1 أيلول 2019

بواسطة مباشرة من الرئيس الروسي فلادمير بوتين تم الاتفاق ما بين كل من حكومة اسرائيل و الشريك المؤقت في عملية ادلب ( حزب الله )
لإنتاج مخرج مشترك لنتائج التفجير الذي استهدف المختبر الايراني في ضاحية بيروت الاسبوع الفائت و ترجمته عبر السيناريو التالي :

أتفق الفريقان على أن يقوم الجيش الإسرائيلي بوضع آلية عسكرية على الشريط الحدودي ما بين لبنان و اسرائيل فيتعاون الفريقان من خلال التوقيت والتمويه لانتاج عملية عسكرية مفبركة تسبب حالة من الهلع المؤقت على أن تنتهي خلال ساعات قليلة بأقل الأضرار المادية الممكنة .
الا ان الآلية العسكرية قد تم الإعلان عنها و تم تصوير الدمية داخلها من قبل صحافي في قناة الميادين ( علي شعيب ) بالخطأ و من ثم نشرها مباشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي مما ادى الى افشال الخطة المتفق عليها ، مما فرض على الجيش الإسرائيلي تغير مكان ركن الالية العسكرية و الاتفاق على موعد جديد ( قبل موعد الانتخابات الاسرائلية ) لتنفيذ الاتفاق و معه عملية تمويه كاملة من خلال الحرائق و قصف المناطق المجاورة بحيث يتعذر على اي فريق إعلامي توثيق الحدث بتفاصيله .
و لذلك لم تكن الدولة الإسرائيلية بحاجة لاستقدام اي من سيارات الإسعاف او الآليات الداعمة إلى موقع العملية مع اطمئنان داخلي لدى أركان الجيش لمجريات الأحداث بما فيها التحفظ الاعلامي على مستوى الداخل الاسرائيلي ، بخلاف البرنامج الاعلامي المتكامل لحزب الله و حلفائه من خلال نشر الإشاعات و فيديوهات قديمة لاستعمالها بهدف إنتاج مساحة واسعة بحيث يكون الشك في الروايات المعلنة هو المخرج اللائق لإرضاء جمهور الدولتين بما يضمن المصلحة الداخلية لكل منهما .
و بذلك تتحقق االاهداف التالية :
١- تعزيز مركز رئيس حكومة اسرائيل بنيامين نتنياهو بالانتخابات الإسرائيلية التي ستجري في ١٧ أيلول الجاري .
٢- مخرج محترم للشريك المؤقت ( اللبناني- الإيراني) بعد تصريح أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله بالرد على عملية ضاحية بيروت .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق