“نيوزويك” تكشف خبايا زيارة اللواء عباس إبراهيم لواشنطن

كشفت صحيفة “نيوزويك” الأمريكية أن مدير الأمن العام اللبناني، عباس إبراهيم، حمل لدى زيارته لواشنطن الأسبوع الماضي مجموعة من المطالب التي اشترطتها دمشق مقابل إطلاق سراح الرهائن الأمريكيين

وأوضحت الصحيفة أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تسعى لاستعادة الصحفي الأمريكي المختفي أوستن تايس والطبيب النفسي المفقود مجد كمالماز، بينما ترغب الحكومة السورية في تخفيف العقوبات المفروضة عليها وسحب الجنود الأمريكيين مقابل إطلاق سراح مواطنيها المفقودين.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول أمني لبناني قوله إن إبراهيم زود السلطات الأمريكية بمعلومات حول تايس وكمالماز، حيث التقى بمستشار الأمن القومي لدى البيت الأبيض روبرت أوبراين لمدة أربع ساعات، أوضح فيها مطالب دمشق كجزء من المفاوضات الرامية لإنهاء الشكوك التي تحوم حول المواطنين الأمريكيين المفقودين.

وقالت الصحيفة إن المسؤول الأمني اللبناني ومصدرا سوريا مطلعا أكدا سعي الحكومة السورية لعقد اتفاق مع إدارة ترامب يترتب عليه رفع العقوبات التي أنهكت اقتصاد البلاد، كما يشمل هذا الاتفاق المحتمل ضرورة انسحاب الجنود الأمريكيين المتمركزين في قاعدة التنف على الحدود السورية الأردنية.

يذكر أن إبراهيم كان صرح لدى زيارته لواشنطن أنه بحث ملفات أمنية لا يمكن الحديث عنها قبل أن تكتمل كليا.

وأسهم اللواء عباس إبراهيم العام الماضي في الجهود الرامية إلى إطلاق سراح الكنديكريستيان لي باكستر، والأمريكي سام غودوين، اللذين كانا محتجزين في سوريا.

المصدر: “نيوزويك” + RT

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الممانعون يتهمون القوات بالعمالة لإسرائيل وينسون أن نصف الجنوب قد تعامل معها

غرد العميد الركن المتقاعد يعرب صخر على حسابه: ‏الممانعون يتهمون القوات اللبنانية دوما” بالعمالة لإسرائيل ...