نصيحة إلى جبران باسيل ( بقلم ليبان صليبا)

جبران باسيل ليس رجلاً ذكياُ ولا يملك مؤهلات السياسي الناجح، ولم يصل إلى هذا المكان إلا بسبب مصاهرته للعماد عون ووراثته سياسياُ، هذا الأمر ليس عيباً بالمطلق ومعظم السياسيين في لبنان استفادوا من الوراثة السياسية لعقود من الزمن…

مشكلة جبران باسيل أنه محاط بالشكوك والإتهامات ولا أحد يثق به كما أنه لا يثق بأحد، وفي أوضح وأوقح دليل على ذلك هو في الإستقالات المسبقة في جيبه لوزرائه وربما لآخرين، وفي المقابل يخشى باسيل تعيين مستشارين سياسيين أكفياء ومسؤولين إعلاميين ليلجأ في النهاية إلى شركات عالمية لتحسين صورته دون أن تنجح في مهمتها…

لا أدري سبب رغبتي في تقديم نصيحة أولى وأخيرة ومحددة ومجانية لباسيل في الشان الحكومي، ربما بسبب تقلبي في فراشي هذه الليلة، بمعزل عن الأسباب، مشكلتك يا باسيل أن كل أفعالك في الخفاء، وتتبرأ كالطفل الصغير من أي مسؤولية وتتجاهل كل ما يقال في حقك من اتهامات، وتعمد إلى ترويج إشاعات عن نفسك يمكن دحضها بسهولة لتصبح في نهاية المطاف مثل جحا ونوادره…

في الشأن الحكومي تتلطى لتنفيذ مآربك مرّة خلف الرئيس ومرات خلف الحزب الفارسي وفي هذه المرة خلف طلال أرسلان راهناً منصب الرئيس وأكبر كتلة نيابية للآخرين…

في البحث الحكومي الحالي وظروفه أنت تملك ورقة قوية، وعليك أن تتدخل علناً وصراحة ودون مواربة واختباء خلف الآخرين، هي معركة حياة أو موت سياسي بالنسبة لك، قف وطالب بمعاملتك مثل الثنائي الشيعي والإشتراكي والمستقبل، خض معركتك بنفسك برجولة، ولتسقط الإتفاقيات الثنائية، طالب بحصتك مثل الآخرين أو فلتسقط جميع الحصص وكفى تلطياً وتبرؤاً من المسؤولية ونصب الأفخاخ مثل رجال العصابات.

ليبان صليبا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المجموعات السيادية: اعلان بداية المقاومة المدنية لجلاء الإحتلال الايراني واستعادة السيادة

على صخرة نهر الكاب تجمع عدد من المجموعات السيادية حيث وضعوا لوحة صخرية لاعلان بداية ...