تحت المجهر

مناقصة المحروقات … الخديعة الكبرى

استيراد الدولة للمحروقات هي خدعة يستخدمها التيار العوني محاولا تصوير قرار استيراد 10% من حاجة السوق على انه انجاز للوزارة . غير ان الحقيقة هي غير ذلك

ولتوضيح الامور ، ان استيراد 10% من حاجة السوق لا يكسر احتكار كارتيل النفط الذي ما زال يستورد 90% من النفط

ان استيراد 10% لن يخفض الاسعار على المواطن بل هي تنفيعة جديدة ، ونهار الاثنين سيعرف من هو المنتفع الجديد . وكل ما في الامر ان هناك شركة تريد حصة من السوق الامر الذي توضح مع انكشاف محتوى المناقصة وحجم الخديعة

وقد بدا واضحا في الصفحة رقم ٧ من المناقصة على قدرة الوزيرة على الموافقة على من تشاء ورفض من تشاء من العروض بغض النظر عن السعر ، وخصوصا ان شرط الإشتراك في المناقصة يجبر العارض ان يتنازل عن حقه بمقاضاة الوزارة او الاعتراض لاحقا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق