معجزة الصليب

صورة واحدة في حريق كاتدرائية نوتردام في باريس، غيّرت مشهد الحزن العارم الذي لف العالم تأسيساً على الحريق الذي التهم واحدة من أبرز المعالم السياسية والدينية المسيحية في العالم. 

وفيما أتى الحريق على الكثير من أجزاء الكنيسة، ومن بينها البرج المدبب الشهير الذي يعلوها، فقد لوحظ أن الصليب فوق المذبح ظل سليماً وصامداً ولم يتأثر، فيما بدا السواد ظاهراً في الجدران حوله، وكذلك في المساحة المجاورة، حيث احترقت المقاعد الخشبية والسقف الخشبي تحته وفوقه، كما تبين الصورة.

وباتت صورة الصليب الذي يعلو المذبح في الكاتدرائية، من بين الأكثر انتشاراً في “تويتر”، بعدما وصفتها وسائل إعلام عالمية بأنها “معجزة”. وقال المسيحيون إن ما ظهر، هو معجزة كون الصليب على المذبح بقي سليماً، واعتبروا الحدث “دليلاً للإيمان”، وأنه تعطي المشاهد انطباعاً ملؤه الأمل و”القيامة التي ستتلو أسبوع الآلام”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

سد المسيلحة يسرب مليونين وثلاثماية وخمسون ألف متر مكعب خلال ١٩ يوم

نشرت مجلة الشراع تقريرا لتسرب المياه من سد المسيلحة وقنشرت تتيجة التداول ومراجعة الصور والمعطيات ...