مسؤول سابق في “أمل” هاجم بري بالأمس فإحترق منزله اليوم

تعرض منزل المدير العام لوزارة الاعلام السابق محمد عبيد للحريق في بلدته جبشيت ( النبطية) من قبل مجهولين سكبوا مادة حارقة عند بوابة مدخله، فتسربت الى الداخل وتسببت باحداث دخان اسود كثيف تسبب باتلاف كافة اثاث المنزل ومحتوياته، وتحويل داخل المنزل الى بقعة سوداء كاملة .

وحضرت الى المنزل دورية من مخابرات الجيش من مكتب النبطية، وعدد من الاهالي وعاينوا مع عبيد المنزل المتضرر.

واشار عبيد الى انه “صباح اليوم، كنت في طريقي من بيروت الى بلدة حاروف للمشاركة في تأبين شهيد المقاومة القائد جعفر حرب الذي استشهد في حلب، وابلغت عبر الجيران والاقارب ان هناك حريقا ودخان في منزلي جراء نيران مشتعلة فيه، واكملت طريقي الى هنا ، الى جبشيت وعلى الفور ابلغت جهاز المخابرات الجيش الذين شهدوا مع العديد من الاشخاص محاولاتنا لفتح باب المدخل المحترق من خلال تسريب مادة حارقة عبره الى داخل المنزل ، واثار الحريق لحقت بكل الغرف والاثاث”.

وقال، ” انا اقول اذا هناك احد ما يبعث لي رسائل من خلال ما حصل في منزلي اليوم ، اعتقد ان الرسالة لم تصل لانني لا التفت الى هذه الرسائل، وانا ازور بيتي في المناسبات كل فترة بحكم اقامتي ايضا في بيروت”.

وشدد عبيد، على أن “ما حصل هو مؤشر خطير بانه ليس هناك من محرمات عند من تدور حولهم الشبهات، فيما يعني حديثي الاعلامي بالامس، وهذا امر مربوط بالحديث الاعلامي بالامس على قناة الجديد وهو حديث سياسي، راقي بكل المعايير ومن يريد الرد عليي عن هذا الحديث فليرد عليي بالسياسة اما الذي ما زال يلبث بدلة الميليشيا ولم يقتنع ان هناك دولة وهناك قوانين، و يتصرف بهذه الطريقة من اساليب الحرق، فكما نرى ساعة يحرقون خيم ساعة يحرقون مجسمات والان وصلوا الى احراق البيت عندي”.

يذكر، أن عبيد المسؤول السابق في حركة امل هاجم في حديث له أمس على قناة “الجديد” رئيس مجلس النواب نبيه بري وحركة “أمل”.

المصدر: موقع جبل لبنان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جعجع يُسقط قناع “التيار”

بعد أن دأب التيار الوطني الحر بشخص رئيسه وقيادييه على اعتماد خطابات جامعة تدعو للتوافق ...