تحت المجهر

مسؤول حزب الله “حسين النمر” يتورط مع بلدية بريتال في سرقة المال العام

بقلم عبير منصور: فضيخة برسم وزارة الداخلية والبلديات :
محافظ البقاع يرضخ لضغوط مسؤول العمل البلدي في حزب الله “حسين النمر”، ويتورط مع بلدية بريتال في سرقة المال العام !!!

منذ بضعة أسابيع تقدمت بلدية بريتال من محافظ البقاع بشير خضر بطلب صرف مبلغ ٧٥٠ مليون ليرة بذريعة الحاجة الماسة الى تزفيت بعض الطرقات الرئيسية في البلدة، ومنها طريق حي “الشقرا” الذي يصل بلدة بريتال ببلدة الطيبة من جهة الشرق، وطريق مدرسة “الامام الحجة”، وغيرها من الطرقات الرئيسية التي تنتشر فيها الحفر، وما عادت تصلح للسير عيها.

وقد وردتنا معلومات مؤكدة تفيد بأن المحافظ خضر كان مترددا في الموافقة على الطلب، الا أنه رضخ أخيراً (كعادته) واضطر للتوقيع بعدما تعرض لضغوط كبيرة من مسؤول العمل البلدي في حزب الله- فرع البقاع المدعو “حسين النمر”، وهذا الأخير معروف بسيطرته التامة على عمل البلديات في المنطقة، واشرافه المباشر على موازناتها وآليات صرف الأموال فيها عبر تقارير شهرية ترفع اليه من كل بلدية تابعة للحزب وجولات تفتيشية يجريها العاملون معه على هذه البلديات.

وسرعان ما بدأت تتكشف خيوط اللعبة بعدما تم تلزيم المشروع لشركة “معمار” التابعة لحزب الله، وهي شركة تتعهد جميع المشاريع التي تنفذها بلديات الحزب بموجب عقود موقعة معها، وقد بلغ نصيبها من الأرباح في هذا المشروع حوالي ١٠٠ مليون ليرة، رغم انها لم تنجز سوى ما نسبته ١٠% منه، في حين أن اي متعهد من البلدة كان بإمكانه انجازه كاملاً بتكلفة لا تتعدى ربع المبلغ المدفوع.
وقد أفاد متخصصون أن هذا المشروع لا يمكن أن تتعدى تكلفته ٢٠٠ مليون ليرة كحد أقصى، الا ان البلدية ومن خلفها النمر اصرّوا على مبلغ ٧٥٠ مليون ورضخ المحافظ للطلب.

ولم تقتصر الفضيحة على هذا الحد، اذ إن الزفت قد تم توزيعه على بعض المحسوبين والأزلام وفي بعض الطرقات الفرعية الخاصة، فيما بقيت الطرقات العامة على حالها.
لذا نضع هذه الفضيحة برسم وزارة الداخلية والبلديات، وندعو الوزير لفتح تحقيق عاجل، خصوصا أن بلدية بريتال باتت ترزح تحت الدين مذ دخلت فيها المحسوبيات والسمسرات والاستغلال الحزبي.
كما ندعو قيادة حزب الله الى محاسبة المتورطين بسرقة المال العام خصوصا المدعو حسين النمر، وكف يده عن ملف العمل البلدي في البقاع، هذا إن لم يكن سلوكه الذي بات مستهجنا يحظى برعاية قيادته.
كما أننا نحمل المسؤولية الأكبر لمحافظ البقاع الذي ارتضى أن يكون موظفا عند النمر، ينفذ اوامره حتى لو كانت مخالفة للقانون.

كتبت عبير منصور على صفحتها في الفايسبوك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *