قضايا الارهاب

مادة متفجرة كشفت ارهاب “حزب الله” في ألمانيا

بعدما صنفت ألمانيا حزب الله “منظمة إرهابية” وشنت حملة أمنية ضد انشطته ومنظمات ومساجد يعتقد أن لها صلات به في عدد من المدن.

اعلن النائب عن الاتحاد المسيحي الديمقراطي الحاكم ماريان فاندت في تصريح صحفي مساء امس ان مادة متفجرة كشفت نشاط “حزب الله” في ألمانيا، حيث كشفت المخابرات الألمانية عن مخزن يضم مادة “نيترات الأمونيوم” تابعة لحزب الله ما اكد على نشاطات الحزب الإرهابية والإجرامية في ألمانيا.

وبحسب تقرير للداخلية الالمانية نقلته صحيفة دي تزايت الألمانية فإن العثور على المخزن كان سبب حظر وزير الداخلية هورست زيهوفر، للحزب في البلاد نهاية الشهر الماضي، حيث اشار التقرير الى ان المواد المتفجرة يمكن استخدامها لجمع قنابل، ما يشكل تهديدا للأمن القومي الوطني في ألمانيا.

كما اعتبر النائب الناشط ضد “حزب الله” في البرلمان الألماني، إن المخابرات لا تمتلك أدلة ملموسة على أن “حزب الله” كان يعد لعمل إرهابي داخل ألمانيا، لكنه ما هو اكيد أن “حزب الله يستخدم ألمانيا مكانا آمنا للعمل في جمع الأموال والتهريب وتجنيد أشخاص لإرسالهم إلى الحروب في سوريا وغيرها،

اضافة الى ان مناصري الحزب يجمعون الأموال ويهربون المخدرات ويجمعون الأسلحة غير الشرعية، ولهذا تقدمنا بطلب حظره والبحث عن تركيبته والبدء في تحقيقات لوقف تمويله في لبنان”،

واضاف “حزب الله يمول نشاطاته عبر جرائم في أنحاء العالم، ويجب أن نواجه الجرائم المنظمة هذه وإذا نجحنا بذلك يمكننا أن نجفف منابعه المالية”، وأعرب عن أمله في أن يتوصل الاتحاد لقرار مشابه لقرار ألمانيا قريبا، حيث قال”قبل سنتين كان من الصعب حظر حزب الله بشكل كامل في ألمانيا ولكن فعلنا ذلك اليوم، وربما خلال عام أو عامين تظهر أدلة أقوى تمكن أوروبا من حظر حزب الله بشكل كامل”.

ارهاب “حزب الله” عالمي، فهو كالاخطبوط ، اذرعه منتشرة في دول عدة، لذلك يجب قطعها حتى يلفظ آخر أنفاسه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *