لبنان في قبضة إيران بموافقة أميركا

قلت منذ سنين وما زلت أعتقد بأن خامنئي ورجال الحكم في إيران مستعدون أن يفعلوا أي شيء لصالح أميركا وإسرائيل مقابل أن يحصلوا على رضا أميركا كي ترفع عنهم العقوبات الإقتصادية التي باتت تهدد بقاءهم في السلطة الإيرانية .
ولا أستبعد مطلقا أن توافق أميركا بأن تكون الدولة اللبنانية في قبضة حزب الله بشرط أن يكون سلاحه ضامنا لأمن شمال إسرائيل وذلك بعد تسوية سرية تتم بين خامنئي وترامب وإن خامنئي يملك عقلا دينيا مذهبيا يسمح له بأن يستبيح كل حرام ديني وحرام إنساني وحرام أخلاقي بِحُجَّة دينية مذهبية يعتقد بها وهي :
” إن الضرورات تُبيح له فعل المحرمات والمحظورات ”
ينتابني شعور بأن التسوية بين خامنئي وترامب صارت قاب قوسين أو أدنى ، خامنئي وخميني وحسن نصر الله الدينيون أرباب البراغماتية القذرة ، وأحزاب الغرب العلمانية الديمقراطية أرباب البراغماتية النظيفة لأنهم براغماتيون لصالح دولهم وشعوبهم .


الشيخ حسن سعيد مشيمش .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لا تقُلْ شيئا / الشاعر البروفيسور الأخضر بركة

لا تقلْ شيئًا لا تحدّثني عن قطرة ندى لا تشرَحْهَا لي اجعلني فقط أرَها كما ...