لبنان بين إنجازات العهد الوهمية وتعطيل باسيل

هي فعلاً “حال من الفوضى” تسيطر على لبنان، فوضى غير خلاقة، ‏صنيعة طبقة حاكمة فاشلة لم تبقِ حجراً على حجر في بنيان ‏الجمهورية، حتى بلغ بها الإفلاس حدّ التهليل لقرار لا يزال حبراً على ‏ورق بصم عليه كل الأطراف، منهم الصادق ومنهم الخبيث، تأكيداً ‏على وجوب التدقيق جنائياً بحسابات الخزينة. على أنّ العهد الغريق ‏والمتعطش لأي “قشة” يعوم عليها، وجد في ملف التدقيق تلك “القشة” ‏المرجوة فسارع إلى التعلّق بها ورفع أنخاب “النصر العوني” لها ‏وبات رئيس الجمهورية ميشال عون ليلته أمس “منتشياً” بما حققته ‏رسالته على “مسرح الأونيسكو”، بينما لم يجد رئيس مجلس النواب ‏نبيه بري حاجة للرد على مضمونها المطوّل سوى “بسطرين” يؤكدان ‏قرار إخضاع “حسابات مصرف لبنان والوزارات والمصالح المستقلة ‏والمجالس والمؤسسات المالية والبلديات والصناديق كافة بالتوازي ‏للتدقيق الجنائي دون اي عائق او تذرع بالسرية المصرفية أو بخلافه”.‏

في كل دول العالم، يرقى التدقيق بالحسابات إلى مرتبة “الواجب”، أما ‏في منظومة “حاميها حراميها” فهو بطبيعة الحال “إنجاز” يُلبس ‏الذئاب لبوس النعاج ليرعوا آمنين في مراعي الإصلاح بعدما عاثوا ‏فساداً ونهشاً بخيرات الدولة وتقاسماً لمغانم المال العام! وحتى إشعار ‏آخر يرى فيه اللبنانيون أركان هذه المنظومة، المشهود لفسادها عالمياً، ‏تحت قوس العدالة، فإنّ التدقيق الجنائي لن يكون سوى تدقيق “دعائي” ‏لتبرئة ذمم وتبييض أموال منقولة وغير منقولة من جنى أعمار ‏المودعين.‏

وعلى الضفة الاخرى من المشهد الداخلي، يبقى الانسداد الكلّي حاكِماً ‏مَسار تأليف الحكومة، والتواصل حوله مقطوع بين الشريكين فيه: ‏رئيس الجمهورية والرئيس المكلّف سعد الحريري. فيما فرضَ ‏الحضور الفرنسي المتجدد نفسه بنداً أوّلاً على جدول المتابعات ‏الداخلية، مَقروناً بسؤال: هل ستجد الدعوة المتجددة للرئيس الفرنسي ‏ايمانويل ماكرون، لسلوك خريطة الطريق التي رسَمها في مبادرته ‏الإنقاذيّة للبنان، مَن يَستجيب لها؟

وتشير التوقعات في عملية تشكيل الحكومة الجديدة ان يشهد الأسبوع ‏المقبل تحركات لاختراق الجمود الحاصل في عملية التشكيل بعد ‏استنزاف مزيد من الوقت الضائع بلا جدوى بسبب محاولات الضغط ‏وفرض الشروط والمطالب التعجيزية من قبل رئيس التيار الوطني ‏الحر النائب جبران باسيل وغيره من الاطراف السياسيين لتجاوز ‏مضمون المبادرة الفرنسية والالتفاف عليها من خلال تشكيل حكومة ‏تفتقد للمواصفات الانقاذية التي تنص عليها.‏

المصدر: راديو صوت بيروت انترناشيونال

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بعد اتهام أبيه بقضية مرفأ بيروت.. محاولة اغتيال نجل عرّاب الاتفاقات بين داعش والأسد

تعرض نجل رجل الأعمال والملياردير السوري (أحد أذرع نظام أسد) جورج حسواني، لمحاولة اغتيال بمنطقة ...