لا نريد كهرباء ولا وعوداً نفاقية . (بقلم عمر سعيد)

كهربا ٢٤/٢٤ أم كهربا ٠/٢٤ ، لا فرق فقط كونوا ولو لمرة واحدة صادقين معنا ..
أن تقولوا لنا مرة واحدة أننا فشلنا ، أفضل بألف مرة من مئة ألف وعد كاذب ..
فالأمر ليس له بما يحصل معكم ، بل بما يحصل معنا وفينا من جوا.
ففي كل مرة تكذبون ، ونضطر لتصديقك كذبكم ، على الرغم من كل شكوكنا بمصداقيتكم ، نعود لنكتشف كم نحن أغبياء ، لأننا لا زلن نراهن على أنكم قد تصدقون هذه المرة ..
ألا تخشون على نوع الفرد الذي تصنعونه في هذا الوطن ؟
ألا يؤرقكم أننا بتنا على هذا القدر من التفاهة والسذاجة؟
تكذبون ونصدق ، ونلتزم مواقفنا معكم وليس منكم ..
ونمنحكم الفرصة تلوى الفرصة ، وأنتم قد بتم على يقين بأنكم ما استنفذتم فرصكم معنا .

في كل مرة تطلون من خلال الشاشات والصحافة وتعطونا جرعاتكم المخدرة التي ادمناها ، وتعودون من بعدها إلى نقطة الصفر .

لست أظن بل أنا متأكد ؛ أننا نستحق كل استغباءاتكم لنا وكل احتقاراتكم لعجزنا ..
فقد بتنا نتقن التبريرات لكم ، وبتنا على بلادة لا ينقذنا منها حتى مزيدكم من الجلد ..
تجلدون ، وتجلدون ، ونحن نستمتع بقسوتكم و بإهاناتكم وبكل تسخيفاتكم لنا، ونسألكم المزيد ..
ولتكونوا على ثقة انكم مهما ضغطتموننا لن ننفجر ، لأننا بتنا أبشع مما اردتم بكثير .
فهنيئا لكم أنكم قتلتم الإرادة فينا ، وجعلتموننا مطايا لدروبكم غير المستقيمة .

عمر سعيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كرة ثلج شيعية ضد ثنائية الحزب والحركة

كانت مجرد تغريدة «تويتر» قبل أيام، جاءت من علي حمادة، نجل رئيس مجلس النواب الراحل ...