كيف فهم العونيون انتقادات المطران عبد الساتر للرئيس؟ …

تخيل المضمون، واجتزاء الحديث، وحرف الانظار، هي المساحة التي يلعب فيها العونيون، ويوظفونها في كل منعطف لصالحهم، وآخر ما قاموا به على هذا الصعيد، هو حرف الانظار عن الانتقادات التي وجهها راعي أبرشية بيروت المارونية المطران بولس عبد الساتر الى جميع الزعماء والسياسيين، ومن ضمنهم الرؤساء الثلاثة الذين حضروا القداس والعظة.

قال المطران كلاماً لا لُبس فيه. سأل: “ألا يحرك ضمائركم نحيب الام على ولدها الذي انتحر أمام ناظريها لعجزه عن تأمين حاجات اولاده؟ ألا يستحق عشرات الالوف من اللبنانيين الذين انتخبوكم أن تصلحوا الخلل في الاداء السياسي والاقتصادي والمالي؟ وأن تعملوا ليل نهار مع الثوار الحقيقيين على ايجاد ما يؤمن لكل مواطن عيشة كريم والا فالاستقالة اشرف. ماذا تنتظرون؟”.

https://twitter.com/nabilboumonsef/status/1226524230046666756?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1226524230046666756&ref_url=https%3A%2F%2Fwww.almodon.com%2Fmedia%2F2020%2F2%2F9%2F%D9%83%D9%8A%D9%81-%D9%81%D9%87%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86-%D8%A7%D9%86%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B7%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%B9%D8%A8%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AA%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3

غير ان المسؤولين العونيين، من نواب ووزراء سابقين، حاولوا حرف الانظار واقتطاع أجزاء من الخطاب وتحويره لصالح عون، مستندين الى قوله: ” الزعيم الوطني هو الذي يقاوم التوطين والتجنيس من أجل الحفاظ على وجه لبنان الرسالة وعلى حق كل لاجىء ونازح بالعودة إلى أهله وبلده”.

وقالوا في تغريداتهم:

ليعود الفريق العوني وبعد مرور حوالي 12 ساعة على العظة ويدرك ان العظة بمعظمها موجهة ضد السلطة والعهد وتدعو الى استقالة الرئيس بعد ان فشل في إدارة البلاد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إبتزاز رئاسي باسيلي

قرأ مصدر سياسي بأن كلام رئيس التيار الوطني الحر جبران باسيل من على شاشة المنار ...