تحت المجهر

#كذبة_أوّل_نيسان: باسيل آدمي وقريب من القلب

تحوّلت التغريدات الساخرة التي أطلقها مغردون حول الوزير السابق ورئيس “التيار الوطني الحر”، جبران باسيل وربطها بـ”كذبة أول نيسان”، إلى سجال بعدما تداعى مناصرو التيار العوني إلى الرد والتعليق والهجوم على مطلقي هذه التغريدات.

ونشر مغردون تعليقات انتقدوا فيها سياسة العهد وممارسات باسيل، بأسلوب ساخر وتهكمي، من خلال عكسهم الوقائع والمواقف والأوصاف، ليصبح مثلاً التيار الوطني الحر، حليف الحزب التقدمي الاشتراكي، مرفقاً بهاشتاغ #كذبة_أول_نيسان، ومبررين ذلك بالقول: “يحق لنا بكذبة بيوم الكذب فيه حلال … و 364 يوم حقد وكذب بعهد اصبح فيه الملح كذب البرتقال بدل الملح كذب رجال”.

وفي يوم الكذب أيضاً يصبح باسيل “رجلاً نزيهاً وصاحب الكفّ النظيف” و”لا يعدّ في عتاد السياسيين الفاسدين”، كما أنه “بيشتغل وآدمي وكتير قريب عالقلب”، حتّى أنّ تصريحاته تصير على شاكلة: “المناصب والتعيينات بتروح وبتجي المهم يبقى البلد”.

ولعلّ الأول من نيسان يُشكّل فرصة ليعبّر البعض عن أحلامهم وفنتازماتهم، حيث أنّ “ميشال عون تنحّى عن الرئاسة وجبران باسيل هاجر”، وبات “اللبنانيون جميعاً يحبّون باسيل”.

المدن ميديا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق