لبنان

قطر تثقل لبنان بديون مقنّعة

أعلنت الدوحة الاثنين أنها ستشتري سندات حكومية لبنانية بقيمة 500 مليون دولار دعما للاقتصاد اللبناني، بعد 24 ساعة من زيارة خاطفة قام بها أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني لبيروت لحضور القمة العربية الاقتصادية التي غاب عنها معظم الزعماء العرب.

وبدت الخطوة القطرية محاولة استعراضية دعائية جديدة، فطرح شراء سندات هو في واقع الأمر ليس سوى دين مقنع.

وقال بيان رسمي نقلا عن وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني إن “دولة قطر ستقوم بشراء سندات الحكومة اللبنانية وتقدر قيمتها بـ500 مليون دولار”. وبحسب الوزير القطري، فإن الخطوة “تأتي لتدعيم الاقتصاد اللبناني”.

ويرى مراقبون أن إعلان قطر اعتزامها شراء سندات حكومية لبنانية، بدا أن الغرض منه هو محاولة الظهور بأن مشاركتها في القمة لم تكن مجرد استعراض ومناكفة لأطراف بعينها.

واعتبر الخبير في الشؤون المصرفية جميل عيتاني لموقع الكتائب اللبنانية أن قطر المستفيد الأول من هذه السندات لأنها في واقع الأمر ديّنت لبنان الأموال بفوائد عالية، كما أن من غير المعروف بعد كيف سيتم التصرّف بهذه الأموال، إضافة إلى أن هذه الأموال ستزيد من خدمة الدين العام.

وأوضح عيتاني أنّ هناك فرقا بين وضع ودائع أجنبية في مصرف لبنان خلال فترات التأزم والاستثمار في سندات الخزينة، فالمصرف المركزي لا يدفع الفوائد على الودائع التي توضع لتلبية حاجات السوق من الدولار ما يؤدي إلى ارتياح وانخفاض الفوائد، كما فعلت السعودية والإمارات في السابق مثلاً، أما إعلان قطر فهو مجرّد تسليف أموال للبنان.

جريدة العرب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *