قدرة روسيا في مجال الحرب الإلكترونية

ترجمة صوفي شماس
“كُشفت” في حرب أوكرانيا؛ هل جيش بوتين البارع في التكنولوجيا يخسر معركة الحرب الإلكترونية

تركز التغطية الإعلامية للحرب الجارية في أوكرانيا بشكل كبير على استخدام الصواريخ وطائرات المدفعية والعربات المدرعة، إلخ، ولكن هناك حرب غير مرئية تدور بين الجانبين للسيطرة على الطيف الكهرومغناطيسي.

بسبب غياب التأثير البصري أو العاطفي للانفجارات التي تسببها الصواريخ أو الدمار الناجم عن البنادق الآلية ورصاص البنادق، لم تحظ الحرب الإلكترونية باهتمام كبير من وسائل الإعلام الرئيسية، ومع ذلك جرى نقاش كبير بين الخبراء حول كيفية تقدم الحرب في مجال الطيف الكهرومغناطيسي في أوكرانيا.

تُعتبر روسيا رائدة على مستوى العالم في قدرات وتكتيكات الحرب الإلكترونية المتقدمة لكنها لم تحقق حتى الآن قوتها الكاملة في مجال الطيف الكهرومغناطيسي، الأمر الذي حيّر العديد من الخبراء.
أمر رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الروسية، الجنرال فاليري جيراسيموف، الوحدات القتالية الروسية بدعم كتائب وألوية الحرب الإلكترونية المتخصصة في الصراع الأوكراني بمهامها بما في ذلك التشويش وتحييد وعرقلة اتصالات العدو وملاحته وأنظمة تحديد المواقع.

تشمل أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية التي تم نشرها في أوكرانيا طائرةRB-341M “Leer-3” التي تدعمها الطائرات بدون طيارOrlan-10 ، ونظام القمع الإلكترونيRB-301B “Borisoglebsk-2” الأكثر تقدمًا، و RB-636 “Svet-KU” وRB-109A “Bylina” و Tirada-2.
تهدف RB-341M “Leer-3” المدمجة مع الطائرات بدون طيّار Orlan-10 إلى اعتراض إشارات الملاحة عبر الأقمار الصناعية واتصالات 3G و4G والرسائل النصية، بينما تهدفRB-301B “Borisoglebsk-2” إلى حجب الأرض العسكرية الأوكرانية وقنوات الراديو المحمولة جواً ذات التردد العالي والتردد الفائق، وB-636 “Svet-KU” ، الذي يتمثل دوره في تحديد موقع الإشارات اللاسلكية واعتراضها. بينما يتم استخدام RB-109A “Bylina” وTirada-2 لتحطيم وإعاقة الإرسال الساتلي للاتصالات.

هناك أيضًا محطة التشويش R-934B “Sinitsa” التي تستطيع تعطيل، وإن لزم الأمر، إتلاف أنظمة الاتصالات والتوجيه للأقمار الصناعية في مدار أرضي منخفض.

إضافة إلى ذلك، توجد محطات التشويش الأوتوماتيكية 1RL257 “Krasukha-C4” وR-330Zh “Zhitel” للاستطلاع والهجوم الإلكتروني والتي تهدف إلى التشويش على إشارات الرادار طويلة المسافات لطائرات AWACS E-3 Sentry التابعة لسلاح الجو الأمريكي وطائرة الإنذار والتحكم المحمولة جواً من طراز AEW E-2 Hawkeye، والتي تحاول تحديد موقع المقاتلات الروسية أثناء الطيران.

على الرغم من نشر مثل هذه المجموعة الواسعة من أنظمة الحرب الإلكترونية الروسية، لا يزال الأوكرانيون يتمتعون بالقيادة والسيطرة الجيدين على قواتهم في الميدان. وأحد الأسباب المحتملة التي يأخذها الخبراء بعين الاعتبار هو أن القوات الأوكرانية قد تقوم بتشتيت بعض هياكل قيادتها للحد من آثار الحرب الإلكترونية الروسية.

التشويش على الإشارات الإلكترونية
بحسب جنرال متقاعد بالجيش الأمريكي “يمكنهم على الجانب الأوكراني التخفيف من بعض تحديات الإنترنت والتشويش الروسية لأنهم يقودون القيادة والسيطرة بطريقة لامركزية”. فالحرب الإلكترونية تتضمن التشويش على الإشارات الإلكترونية من أنظمة الرادار أو الترددات اللاسلكية أو الأسلحة الموجهة لتعمية أو تعطيل عمليات العدو، ويمكن أن تساعد اللامركزية في هذه الأصول في ضمان الاتصال دون الاعتماد على هيكلية C2 واحدة يمكن استهدافها بسهولة أكبر. وقد لا يكون لدى الروس الخبرة لاستهداف ومهاجمة العمليات اللامركزية، والتي سيكون من الصعب تحديد موقعها في حين ستبعث بنية C2 المركزية إشارة إلكترونية كبيرة، ويمكن لأجهزة استشعار الحرب الإلكترونية الروسية اكتشافها بسهولة أكبر.

من جهة أخرى، أشار معهد هدسون إلى أن الانبعاثات الصادرة عن القوات الأوكرانية التي تستخدم الهواتف المحمولة العادية يتم حصرها أيضًا في انبعاثات مدنية أخرى، مما يجعل من الصعب على القوات الروسية العثور على الأوكرانيين في غابة انبعاثات الطيف الكهرومغناطيسي. في حين أفادت التقارير أن القوات الروسية تستخدم الهواتف المحمولة وحتى سرقة بطاقات SIM، أي أن الروس ربما يعتمدون على البنية التحتية للاتصالات الأوكرانية المحلية مما يشير إلى نقص في اتصالاتهم المرنة أو الزائدة عن الحاجة.

إذن، هناك تفسير آخر محتمل وهو أن الروس لا يستخدمون أجهزة التشويش لعدم تعطيل اتصالاتهم في ساحة المعركة لأنه حتى لو كان التشويش فعالاً في منع اتصالات العدو، فإنه يمكن أن يتداخل أيضًا مع الاتصالات الودّية إن لم يتم القيام به بشكل صحيح مما يشير إلى أن القوات الروسية تفتقر إلى التكتيكات المناسبة للحرب في مجال نظام إدارة العناصر الذي يحتاج إلى إدارة كهرومغناطيسية جيدة.

مشكلة التشغيل البيني
لوحظ هذا ليس فقط لشبكات الاتصالات ولكن أيضًا في حالة إشارات الملاحة عبر الأقمار الصناعية حيث تعرضت القوات المسلحة الروسية لـ”قتل الإخوة الإلكتروني” بسبب عمليات التشويش التي تقوم بها. فمشكلة قابلية التشغيل البيني مع القوات المسلحة الروسية التي ستشوش على الترددات الأوكرانية، ولكن بعد ذلك سينتهي بها الأمر إلى تشويش على أنظمتها باستخدام نفس الترددات، على سبيل المثال، الطائرات بدون طيار الروسية التي تستخدم إشارات الأقمار الصناعية التي يرسلها نظام تحديد المواقع العالميGLONASS في البلاد.

يستخدم GLONASS نطاق موجة من 1.589 جيغاهرتز إلى 1.6 جيغاهرتز والذي يأتي ضمن نطاق الترددات العالية جدا (تردد شديد الارتفاع: 30 ميغاهرتز إلى 3 جيغاهرتز)، لذلك إذا استهدفت القوات الروسية عمليات إرسال تردد فوق العالي الأوكرانية، فقد ينتهي بهم الأمر في بعض الأحيان إلى التشويش على إشارات نظام الملاحة العالمي عبر الأقمار الصناعية للطائرات بدون طيار الخاصة بهم. وهناك أيضًا تقارير عن استخدام الأوكرانيين للهاتف الميداني ذو الأسلاك الصلبة من الحقبة السوفيتية TA-57 كنسخة احتياطية لأسوأ السيناريوهات وهو هاتف أرضي تناظري بحجم صندوق الأحذية يحتوي على بكرات سلكية يبلغ طولها عدة مئات من الأمتار، ولإجراء مكالمة، يقوم أحد المستخدمين بتحريك دينامو يدويًا ينبه المستخدم على الطرف الآخر من الخط إلى مكالمة واردة. ثم يتحدث المشغلان بشكل طبيعي بينما تعمل أجهزتهما على طاقة البطارية.

تم إدخال TA-57 إلى الجيش السوفيتي في العام 1957، وهو مرهق وعفا عليه الزمن ولكنه أيضًا منيع إلى حد كبير لأنظمة الحرب الإلكترونية الروسية الحديثة، لذلك تظل هذه القطعة من الحقبة السوفيتية في الخدمة النشطة داخل القوات المسلحة الأوكرانية.
المجال غير المرئي

أيضًا، أشارت تقارير عديدة عن توقف القوافل العسكرية الروسية بسبب نقص الوقود ومسائل لوجستية أخرى، وبالتالي ألقى الخبراء باللوم أيضًا على الإخفاقات اللوجستية في منع الجيش الروسي من استخدام النطاق الكامل لقدرات الحرب الإلكترونية.

من المهم أيضًا أن نتذكر أنه لا يمكن تحديد استخدام وفعالية قدرات الحرب الإلكترونية على وجه اليقين وسط ضباب الحرب المستمرة، لأن الطيف الكهرومغناطيسي مجال غير مرئي. فلمجرد فقط أنه لا تتم ملاحظته جزئيًا لأن “الحرب الإلكترونية الجيدة” مستهدفة بشكل كبير، لا يعني ذلك أنه لا يحدث.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“توابيت متحركة”.. قصة “العيب القاتل” في الدبابات الروسية الذي يسهل على الأوكرانيين إعطابها

تظهر المعارك الحالية في أوكرانيا، وحجم الخسائر التي يتكبدها الجيش الروسي هناك في جحافله المدرعة، وجود “عيب ...