في ذكرى ١١ ايلول … (بقلم عمر سعيد)


من عمق الجرح الإنساني تقف روحي صامتة إجلالا لأرواح الذين سقطوا في تلك الكارثة التي تجاوزت وحشيتها كل الآلام .
فبرج التجارة ارث انساني بحجم أي مدينة نال منها الدمار عبر التاريخ من روما إلى لينين غراد فبغداد حتى هذا البرج.
والخاسر الوحيد في كل ما تفتت من جهود تحت طواحين غيلان الطمع وفي كل ما سال من دماء على أكف السفاحين عبر التاريخ هو الإنسانية .
الف رحمة لكل روح سقطت هناك ، من تلك التي ضُلِّلَتْ لتفعل الجريمة إلى تلك التي استسلمت تحت الدمار عاجزة عن الفرار .

عمر سعيد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

صلاة في معراب/ بقلم عمر سعيد

“اللّه أكبر.. أشهد أن لا إله إلّا اللّه” تكبيرة وصلت الأرض بالسّماء في معراب، لتمزج ...