تحت المجهر

غياب تام للجمعيات الإنسانية والإجتماعية التي يحتكرها السياسيون وزوجاتهم

يستغرب المراقبون عبر “اللبنانية” شبه غياب العدد الكبير للجمعيات الإنسانية والإجتماعية على مختلف الأراضي اللبنانية في مواجهة أزمة الكورونا المستجدة والتي تعود تلك الجمعيات بمعظمها لسياسيين لبنانيين أو زوجاتهم وأفراد عائلاتهم أو من يدور في فلكهم والتي تتقاضى مساعدات مالية وعينية من الدولة اللبنانية وخاصة وزارة الشؤون الإجتماعية والبلديات المعنية في المناطق.
ويتساءل هؤلاء عن دور هذه الجمعيات، هل تنشط فقط عند إقتراب مواعيد الإستحقاق الإنتخابي لغاية في نفس يعقوب.

المصدر : اللبنانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *