لبنان

عونيّو استراليا ينشقّون عن باسيل وينضمّون إلى “الخط التاريخي”

استمراراً لمساعي المنشقين عن “التيار الوطني الحرّ” الذي يرأسه جبران باسيل، من أجل تكوين جسم سياسي جديد، قائم على الخط التاريخي للحركة العونية (1988 – 2006)، ولم شمل الذين ابتعدوا أو استقالوا أو انشقوا عن تيار باسيل، يبدو أنهم بدأوا باستقطاب قطاعات بأكملها، ومجموعات من “العونيين” القدامى.

في هذا السياق صدر بيان عن “التيار – الخط التاريخي”، جاء فيه:
في السادسة مساءً، بتوقيت سيدني، اجتمع عددٌ من مؤسسي التيار الوطني الحر في استراليا والمحازبين الأوائل، منهم ميشال حديّد، رئيس تحرير جريدة الهيرالد التي كانت تنطق باسم التيار في العالم، ومارون طراد، سليم نهرا، توفيق صمّوني، ديغول رعيش، جورج سيمون، فادي قزي، كارمن مطر، بليندا طراد، جوزيف دياب، مارون شرفان، رشيد ابو نادر، جورج تادروس، جورج حنوش ، دايڤيد شهيد اللولو طوق، وطوني خضرا، بحضور جوزف الياس عون، موفداً إليهم من بيروت. وتداولوا في أوضاع لبنان التي تدعو إلى القلق، وخطر الانهيار الاقتصادي الذي يلوح في الأفق، وتفاقم الفساد، وعدم القدرة على لجمه.

كما تداولوا في ما آلت إليه الأمور داخل التيار الوطني الحر، من تفرّد ونرجسية واعتباطية وانغماسٍ في الفساد وتخلٍ عن المبادئ وإقصاءٍ للمؤسسين والأحرار، وترقيةٍ لأصحاب الأموال والمتملّقين. واطّلعوا على ما يقوم به مؤسسو التيار من أجل انتشاله من الانحطاط الذي وصل إليه وإعادته إلى نقائه الأول والنهوض به من جديد.

وقد أكّد المجتمعون أنهم يضمّون جهودَهم إلى جهود التيار – الخط التاريخي، وأنهم مستمرّون في هذا الخط، جنباً الى جنب مع الرفاق الأحرار في لبنان وبلدان الإنتشار.

المصدر : المدن

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق