تحت المجهر

علاء أبو فخر ما رح يهاجر، علاء أبو فخر مات

كتب جوزيف خوري على صفحته على “فايسبوك”: “علاء أبو فخر ما رح يهاجر، علاء أبو فخر مات”. وكان هذا جواباً على المتاهة التي اقترحها علينا رئيس الجمهورية ميشال عون عندما قال قبل مقتل أبو فخر بنحو ساعة: من لا تعجبه الحلول فليهاجر!

الكتابة عن مشهد موت الشاب المبتسم قد تنطوي على قدر من الابتذال. علينا إبقاء المشهد مشهداً، وهذا يكفي. وأن ننتقل منه إلى سعي الرئيس إلى تحميل الحراك مسؤولية الانهيار. الدولة العاجزة عن سداد ديونها وعن رأب فسادها، ترى أن من تسبب بالانهيار هم المتظاهرون، وليس الموقع الذي اختاره الأصهار لدولتنا ولحكومتنا ولماليتنا. وليست أيضاً أبواب الهدر والفساد الكبرى، ولا الهندسات المالية التي رفعت أرباح المصارف وضاعفت الديون والفوائد عليها. الانهيار سببه إقفال طريق الرينغ وأوتوستراد جل الديب. هذا ما قاله الرئيس العاجز عن تشكيل حكومة، وعن إزاحة وزير شوهد في زاوية كادر الكاميرا أثناء خطبة الرئيس العصماء.

لن يهاجر علاء أبو فخر يا فخامة الرئيس لأنه مات، ونحن لن نهاجر لأننا لا نقوى على الهجرة، ولأننا نشعر اليوم باحتمال قيامة، وباحتمال إطاحة من يريدنا أن نهاجر. لن نهاجر ليس لأننا أقوياء، بل لأن من البداهة ألا نهاجر، ولأن الناس يهاجرون في لحظات مختلفة عن اللحظة التي نعيشها الآن. طلبك جاء في غير وقته يا فخامة الرئيس.

ليست الجنة ما ننتظره من بقائنا هنا، فنحن لا نملك أوهاماً كبيرة، ونعرف أن الهاوية على بعد أمتار قليلة وأيام قليلة منا، لكننا استيقظنا على احتمال أخير للنجاة، وهذا ما لن نغادره ونهاجر. أنت يا فخامة الرئيس في حضرة تظاهرة يشعر أصحابها بأن ما يصنعونه هو محاولة نجاة أخيرة، وما هكذا يُخاطب من هذه حاله. لا ثقة بعهدكم وبوعودكم وبحكومتكم وبأحزابكم. يجب أن يبدأ النقاش من هذه النقطة. رأب الصدع يبدأ من هنا، وهذا الصدع يتسع ويكبر في أعقاب كل خطبة وكل محاولة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق