رأي حر

عزيزي الطالب (بقلم عمر سعيد)

عزيزي الطالب
اليوم عمرك ١٥ و١٦ و١٧ و٢٠
بس بكرا عمرك ٣٠ و ٤٠
شو بدك تعبي سنين عمرك الجايي ؟!
خوف وحذر وفشل ويأس ؟!
ما تصدق اذا قالوا لك ما تنزل عالمظاهرات ، المظاهرات كلها زعران..
ولا تصدق اذا قالوا لك انه مدرستك أو جامعتك بعيدة ما بتفيد الثورة..
لان اللي ع بيحكوك هالحكي هني نفسهم اللي انتخبوا هالسلطة ب ١٠٠ دولار وعطيوها البلد ..
هني نفسن اللي خافوا يصرخوا بوجه زعيم ..
وخلوا حملة الشهادات الجامعية بلا شغل وخلوهم مسخرة بين الناس ..
ما تصدقن
لأن هني نفسن اللي سرقوا كهربا وماي ، وزعبروا بفواتير من هون ومن هون بالتنسيق مع زعيمن .. وهيك شاركوا بالفساد وقووا هالسلطة الطائفية الفاسدة .
نزال وصرخ والتحق بالثورة
وشوف من حولك
كم في اب فاشل ، بدك تكون متله ؟!
وكم في استاذ فاشل ، حابب تكون متله ؟!
وكم في مهندس بلا شغل ، حابب تكون متله؟!
وكم طبيب , وكم جامعي ، حابب تكون متله ؟!
وما تنسى انه هالسلطة وكل اتباعها هي اللي رحبت بكل عسكري غريب خرب بلادنا ، وتآمرت ع جيشنا وشعبنا .

انزل وصرخ وانصر ثورتك ، وعلي صوتك
واسقط سلطة الفساد ..
اللي صنعها أهلي وأهلك على مدار اكثر من ٣٠ سنة ..
وكان خطابهم : لبنان ما بتقوم له قايمة..
خلينا نفرجيهم شو قادرين نعمل ، واي لبنان رح نصنع بإرادتك اللي ما بتنكسر.
عمر سعيد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق