عائلة “عونية” متهمة بقضايا مخدرات وحيازة أسلحة في كندا

صحيفة وندسور ستار – ترجمة صوفي شماس
ضبطت الشرطة الكندية في مدينة وندسور الكندية شبكة تهريب مخدرات “على مستوى عال” وبحوزتهم كميات كبيرة من الكوكايين ومواد الأفيون وأسلحة نارية متعدّدة غير مرخّصة. واعتقلت خمسة رجال وامرأتين بينهم 4 لبنانيين منهم ابن ووالداه يدعى إيلي عون، 35 عاماً، والوالدان هما جوزف ونهاد عون. وجوزف عون شغل سابقاً رئيس مركز التيار الوطني الحر في وندسور.

وتم توجيه لهم ثلاث تهم تتعلق بحيازة مخدرات لغرض الاتجار، وحيازة القنب لأغراض التوزيع والبيع، وثلاثة تهم اخرى بحيازة سلاح غير قانوني

ونشرت صحيفة وندسور ستار في 7 كانون الثاني 2021 :

اعتقلت شرطة وندسور خمسة رجال وامرأتين بعد أن داهمت بالتنسيق مع وكالة خدمات الحدود الكندية ثلاثة منازل في وقت واحد في 22 ديسمبر، وعثرت على ما قيمته حوالي مليون دولار من المخدرات غير الشرعية، بالإضافة إلى العديد من الأسلحة النارية غير الشرعية.
أسفر تحقيق استمر عشرة أشهر في “الاتجار بالمخدرات على مستوى عالٍ” في وندسور عن مصادرة الشرطة لكمية كبيرة من الكوكايين والأفيون والأسلحة النارية المتعددة.

كما وأعلنت شرطة وندسور يوم الخميس أنه تم توجيه تهم إلى سبعة أشخاص نتيجة لعملية أجريت بالاشتراك مع وكالة خدمات الحدود الكندي، حيث قاد التحقيق أعضاء من وحدة المخدرات والأسلحة في شرطة وندسور، بالإضافة إلى وحدة الاستخبارات الجنائية.

وأسفر التحقيق الذي بلغ ذروته بمداهمة ثلاثة منازل في وندسور في وقت واحد في 22 كانون الثاني، في شوارع روني زميريديان وماكروبي.

في المنزل الواقع في شارع روني، عثرت السلطات على الكوكايين والبركوسيت ومواد أخرى من الأوكسيكودون والأيزوتونيتازين الأفيوني وألبرازولام (حبوب زاناكس) والقنب. كما تم العثور على سلاح ناري.

وفي المنزل الواقع في شارع ميريديان، صادرت الشرطة كمية كبيرة من الكوكايين والفنتانيل والعملة الكندية.

أما في المنزل الواقع في ماكروبي، عثرت الشرطة على ثلاثة أسلحة نارية ومزيد من الأموال.

تقدر الشرطة أن القيمة الإجمالية للمخدرات المضبوطة تتجاوز الـ995 ألف دولار.

تظهر الصور التي نشرتها شرطة وندسور مسدسات وأسلحة عسكرية بين الأسلحة المضبوطة، وأشارت الشرطة إلى أن أحد الأسلحة تم الإبلاغ عن سرقته في الولايات المتحدة.

كما تمت مصادرة ثلاث سيارات في إطار التحقيق.
ووجهت الشرطة اتهامات إلى خمسة رجال وامرأتين يقيمون في وندسور وتتراوح أعمارهم بين 28 و64 عاما:

إيلي عون، 35 عاما: وُجهت إليه ثلاث تهم تتعلق بحيازة مواد خاضعة للرقابة لغرض الاتجار، وحيازة القنب لأغراض التوزيع والبيع، وثلاث تهم بحيازة سلاح ناري بشكل غير قانوني، وامتلاك مخزن أسلحة نارية محظورة، وسلاح ناري تم الحصول عليه بشكل غير قانوني من خارج كندا.
ساسيث فوتيتاي، 32 عاما، وُجهت إليه أربع تهم تتعلق بحيازة مواد خاضعة للرقابة لغرض الاتجار، وحيازة القنب لأغراض التوزيع والبيع، والتخزين غير المناسب لسلاح ناري، وخرق أمر الإفراج.

جيسون حداد ، 27 عاما، وُجهت إليه ثلاث تهم تتعلق بحيازة مواد خاضعة للرقابة لغرض الاتجار، وحيازة القنب لأغراض التوزيع والبيع، والحيازة غير القانونية للذخيرة، والتخزين غير المناسب لسلاح ناري ، وخرق أمر المراقبة.

جوزيف عون، 62 عاما، ونهاد عون، 64 عاما، وُجهت إليهما ثلاث تهم تتعلق بالحيازة غير القانونية لسلاح ناري، وامتلاك مخزن أسلحة نارية محظورة، وحيازة سلاح ناري تم الحصول عليه بشكل غير قانوني من خارج كندا، والتخزين غير المناسب لسلاح ناري.

جوني فوثيتاي، 28 عاما، وُجهت إليه تهمة حيازة الفنتانيل والكوكايين لغرض الاتجار.

فانيسا كريسينزي، 29 عاما، وُجهت إليها ثلاث تهم تتعلق بحيازة مواد خاضعة للرقابة لغرض الاتجار وحيازة القنب لأغراض التوزيع والبيع والتخزين غير السليم لسلاح ناري.

في نهاية العملية، أعلنت شرطة وندسور إلى أنها صادرت أسلحة نارية غير قانونية وكمية كبيرة من المخدرات “من الشوارع”، وأنها بمصادرتها هذه الكمية الكبيرة من المخدرات التي تبلغ قيمتها حوالي مليون دولار، أنقذت العديد من الأرواح وأحدثت تأثيرا كبيرا على تجارة المخدرات غير المشروعة محليا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جريمة تفجير بيروت: حصار التحقيق!

بات التحقيق في التفجير المرعب الذي دمر مرفأ بيروت تحت الحصار، رغم أنه أتى على ...