شو صار بميرنا الشالوحي؟

كتب رشيد جنبلاط :

شو صار بميرنا الشالوحي؟

مواكب سيارة للقوات اللبنانية في ذكرى استشهاد الباش، مرت إحداها أمام المركز الرئيسي للتيار الوطني الحر في ميرنا الشالوحي وهي تطلق شعارات إستفزت الحراس المسلحين للمركز، فغلطوا غلطتهم الشنيعة كعادة الجبناء، وأطلق الحراس النار فوق موكب القوات.

والقوات تيوس، مش طانتات، صارت ردة الفعل إنو وقف الموكب وفزوا شباب القوات وهجموا عا مركز العونيين من دون سلاح. وهربوا الحراس العونيين كالعادة وهم يطلقون النار لتغطية هروبهم إلى داخل مركزهم.

ونزلوا مناصري العونيين وتواجهوا مع مناصري القوات، القوات عم يعيطوا ويتحدوا والعونيين عم يولولوا ويصرخوا. ووصل الجيش وعمل جدار بين الطرفين وحمى العونيين من غضب القوات… هيدي كل القصة!

بس سؤال، وين قبضايات التيار العوني يلّي مبارح ببعبدا تهجموا عا سيارات الأبرياء وكسرولها قزازها وضربوا السائقين؟

والله لو ما الجيش اتدخل، يا كان اختفى مركز ميرنا الشالوحي، يا كانوا حضروا علي وحسين ليدافعوا عن المركز!

وينك يا باسيل؟ مش قلتلنا ما تجربونا؟ وينك يا بطل؟

شفتوا ليش متحمس للحرب، لأنو الحرب بتفرز الواوي من الديب

تحية إكبار وإجلال إلى رجال القوات اللبنانية، ورحم الله الشهيد بشير جميل

رشيد جنبلاط
قل الحقيقة، الحقيقة تحررك
14 أيلول 2020

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تململ لافت داخل التيار العوني

ظهر في الساعات الاخيرة الى العلن انقسام لافت داخل التيار الوطني الحر بين اعضائه تعود ...