خرافات لبنانية حول اقوال كيسنجر على طريق الذوبان

كتب الدكتور وليد فارس على حسابه : خرافات لبنانية حول اقوال كيسنجر على طريق الذوبان

كم قيلت لنا روايات وقصص خلال سنوات الحرب عما قاله وزير الخارجية الاميركية السابق هنري كيسنجر عن لبنان. كم كُتبت مقالات و كتب مرعبة مؤاماراتية عن ما كان “يخططه” للبنان و طوائفه و حروبه. و كم وضعت سياسات و رُفعت شعارات عنه. و قد شاركت في ندوات جامعية عن الموضوع. و بات كيسنجر البعبع الذي حُِّمل وزر كوارث انهيار لبنان. و ذلك لخمسين عاماً…

حتى فُتح الارشيف و تكلم الرجل بعد خمسون عاماً، و سألناه. لن يصدق الجيل اللبناني الشاب كيف تلاعبت الاطراف السياسية و الاقيلمية وابواق البروباغندا بثقافة اجيال من السياسيين في لبنان واعداد من المثقفين و عبرهم برأي عام يثق بمن طل عليه من الصحافة و الاذاعات و المنابر لعقود. و كأن لبنان مرّ بمرحلة سوريالية ليست غريبة عن محيطه. و كنا نظن ان بلاد الارز مختلفة لانها تأتي من الاف سنين الحضارة. و لكن كثيرون لم ينتبهوا ان لبنان الثقافة الكلاسيكية قد تم اجتياحه منذ ١٩٧٥ من قبل ثقافة التلفيق و اباطرة ال FakeNews قبل ان تأتي الى امريكا.

كيسنجر قال الكثير و كتب الكثير و لكنه لم يذهب الى حيث ذهب الدجّالون الذين قوّلوه ما لم يقله او خططه. صُعقنا عندما عرفنا ما قاله، و عرفنا من حْرّف ما فكّر به. نعم لبنان عظيم بنظر الكثيرين من ابنائه و لكنه لم يكن محور عالم كسنجر و لم يطرح معظم ما نُسب اليه. فاللذين تخيلوا و حلفوا بما سمعوه هم انفسهم الذين حوّروا تاريخ لبنان وخيطوه على قياسهم كي لا يُحاسبوا او لكي يدّجلوا على اللبنانيين الطيبين البسطاء ليدعوهم الى حيث لم يكن عليهم ان يذهبوا باتجاه خيارات لم يكن عليهم ان يتبعوا.

قريباَ ستتم مراجعة ادبيات كيسنجر اللبنانية، و هي محددة. قد تعجبنا او لا، ليس هذا الموضوع. المسألة ان طبقة من المنظرين موهت ما لم يكن، و لا يزال العديد من القراء يصدقون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن تايمز: يجب رمي النظام الإيراني القاتل في مزبلة التاريخ

نشرت صحيفة واشنطن تايمز مقالا تحت عنوان «حان الوقت لإنهاء كابوس الاستبداد الوحشي في إيران»: ...