لبنان

حسني مبارك يكشف أن حافظ الأسد هو سبب ضياع الجولان

كشف الإعلامي المصري “أحمد السيد” والمذيع في قناة “مصر الحياة” التلفزيونية يوم أمس الاثنين، أنه أجرى حواراً صحفياً مع الرئيس المصري الأسبق “حسني مبارك” منذ بضعة أيام.

وبحسب مصادر مصرية نقلت الكلام عن “السيد”، فإن “مبارك” قال له: “لقد تواصلت مع الإسرائيليين لاسترداد الجولان، ولكنهم اشترطوا على دمشق شرطين”.

و أشار “السيد” أن “مبارك” أكد له خلال الحوار على أنه كان هنالك طريقة لاسترداد هضبة الجولان السورية

ويتابع “مبارك” بقوله: “الشرطين هما افتتاح سفارة لإسرائيل في دمشق، وافتتاح سفارة لسوريا أيضاً في إسرائيل، وذلك كنوع من الاعتراف السوري بإسرائيل”.

حافظ الأسد باع الجولان وقبض ثمنه

يذكر أنه كان قد كشف الصديق المقرب من الرئيس المصري الأسبق “أنور السادات” عن المبلغ الضخم الذي قبضه “حافظ الأسد” من إسرائيل ثمناً لمرتفعات الجولان السورية.

حيث أكد الدكتور المصري “محمود جامع” في تسجيل مصور انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي أن “حافظ الأسد” باع الجولان لإسرائيل مقابل 100 مليون دولار، وأن من قبض المبلغ شقيقه “رفعت الأسد” والذي كان مديراً لجهاز المخابرات حينها، مشيراً إلى أن الأموال أودعت في جنيف مباشرةً.

وأضاف “جامع” أن المخابرات المصرية لديها صورة عن “الشيك” البنكي ورقمه أيضاً، وأن “حافظ الأسد” انسحب من الجولان دون إطلاق أي طلقة واحدة على إسرائيل.

وذلك بعد أن ورط نظام “جمال عبد الناصر” بحـ.رب النكسة وجعل من كافة المواقع والوحدات التابعة للجيش السوري آنذاك هدفاً سهلاً للطائرات الإسرائيلية.

كما أشار “جامع” إلى أن “السادات” أخبره بهذا الكلام بعد إجرائهما لزيارة إلى مشارف مرتفعات الجولان، ليريه وعورة المنطقة واستحالة فرض إسرائيل سيطرتها عليها من خلال الحـ.رب، لافتاً إلى أن “السادات” أعاد تأكيد الحادثة أمام رئيس لبنان حينها “أمين الجميل” أيضاً.

مدونة هادي العبد الله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق