لبنان

حزب الله” يصرّ على توزير حزبيّين رغم الضغوط الأميركية

تفككت معظم العقد التي كانت تحول دون إعلان تشكيل الحكومة، وبقيت «عقبة صغيرة» سيعالجها الرئيس المكلف سعد الحريري بعد عودته من الأردن، قبل أن يعرض التشكيلة كاملة على الرئيس ميشال عون، في وقت تحدثت فيه مصادر لبنانية واسعة الاطلاع عن أن «حزب الله» سيكون له ثلاثة وزراء من أعضاء الحزب، رغم الضغوط الأميركية ضد تولي أعضاء منه حقائب وزارية، وتحديداً وزارة الصحة التي يتمسك بها الحزب.

وأعلن الحريري بعد لقائه الرئيس نبيه بري في عين التينة أمس، أن «تشكيل الحكومة خلال الأيام المقبلة»، كاشفاً أن عقبة صغيرة متبقية أمام هذا التشكيل «وستحل فور عودتي من الأردن»، حيث غادر أمس، ويتوقع أن يعود مساء اليوم. وقال: «الجميع ضحى لمصلحة البلد، وما يهمنا تشكيل حكومة وحدة وطنية». وتعهد الحريري بمتابعة الجهود في بداية الأسبوع المقبل، متمنياً «بث جو إيجابي».

وكان الحريري كثف مشاوراته أول من أمس، حيث التقى وزير الإعلام في حكومة تصريف الأعمال ملحم الرياشي، بعد لقاءاته مع وزير المال علي حسن خليل، ووزير الأشغال في حكومة تصريف الأعمال يوسف فنيانوس، والنائب وائل أبو فاعور.

وتوج الحريري مشاوراته الحكومية بلقاء بري أمس، حيث أتت زيارة الحريري في إطار إعادة توزيع بعض الحقائب التي قد يكون بري معنياً بها. وتحدثت أوساط متابعة لـ«الشرق الأوسط» عن تبديل بين القوى السياسية في الحقائب غير الوازنة التي كانت مطروحة في السابق وتداولها الإعلام. وأشارت الأوساط إلى أن العقبة الصغيرة المستمرة تمثلت في مطلب توزير وزير عن السنّة المستقلين المعروفين باسم «سنة 8 آذار»، وهو مطلب يرفضه «تيار المستقبل».

وتمسك معظم الفرقاء بمطالبهم بالحقائب الوازنة خلال الأسبوعين الأخيرين من مشاورات تأليف الحكومة، حيث تمسك «التيار الوطني الحر» بحقيبة «الطاقة»، كما تمسك رئيس الجمهورية بحقيبة «العدل»، فيما تمسك «المستقبل» بحقيبة «الاتصالات»، و«التقدمي الاشتراكي» بحقيبة «التربية»، و«المردة» بحقيبة الأشغال، كما تمسك «حزب الله» بحقيبة «الصحة» وأبلغ المعنيين أنه لن يتخلى عنها.

ورغم الاعتراضات الأميركية على تولي حزبيين من «حزب الله» مواقع حكومية بارزة مثل الصحة، قالت مصادر متابعة لمشاورات تشكيل الحكومة لـ«الشرق الأوسط» إن الحزب «سمّى 3 وزراء للحكومة المقبلة من كوادره الحزبية»، مشيرة إلى أنه «بعد الأنباء عن ضغوط أميركية، ازداد إصرار الحزب الذي سمّى عضواً عاملاً في الحزب ليتولى حقيبة «الصحة». وقالت المصادر إن الوزيرين الآخرين من حصته «هما أيضاً من أعضاء الحزب».

ولفتت المصادر إلى «قرار اتخذه الحزب قبل تقديم الترشيحات للانتخابات النيابية الأخيرة بأن يكون ممثلوه في البرلمان والحكومة من كوادر الحزب، وبعضهم يتولى مسؤوليات فيه»، في إشارة إلى بعض النواب الذين يتولون مسؤوليات في الحزب.

وكان الحريري أعلن مطلع الشهر الحالي في حوار تلفزيوني أنه لا يمانع تولي «حزب الله» وزارة الصحة، لكنه لفت إلى إمكانية توقف المساعدات لأي وزارة يتولاها الحزب.

وبدا من المشاورات أمس أن الحكومة باتت على وشك الإعلان مطلع الأسبوع المقبل. وفيما أكدت بعض المعلومات أن «جو لقاء الحريري ووزير الإعلام أمس لم يكن سيئاً»، نُقل عن مصادر «القوات» قولها: «إنها تنتظر بعض التفاصيل التي ما زالت بحاجة إلى البحث». أما أوساط «التيار الوطني الحر» فقالت: «نعم هناك حكومة، ونحن نساعد بكل ما أمكن، ونعمل لحكومة وحدة وطنية»، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء «المركزية».

وبُثّت جرعات التفاؤل بقرب ولادة الحكومة، حيث أعلن رئيس حزب «الطاشناق» النائب هاغوب بقرادونيان، أن «الأجواء إيجابية فيما خص الحكومة، وأنها ستولد بين اليوم والغد إلا إذا جرت معوقات»، في وقت عبّر فيه النائب محمد خواجة عن تفاؤله بقرب ولادة الحكومة إذا لم يطرأ أي جديد في سياق التشكيل، فالوضع الاقتصادي اللبناني لم يعد يحتمل التأجيل.

نذير رضا -الشرق الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *