حاكم مصرف لبنان المركزي عن الأزمة المالية في لبنان: ضميري مرتاح

فرنس 24 _ ترجمة صوفي شماس

لا يزال لبنان يعاني من أزمة مالية عميقة، حيث يكافح الكثير من الناس لتغطية نفقاتهم. في غضون ذلك، لا تزال البلاد بلا حكومة، بعد خمسة أشهر على تفجير مرفأ بيروت المدمر. رياض سلامة، حاكم مصرف لبنان المركزي، ينفي أي مسؤولية عن الأزمة المالية. وقال في مقابلة خاصة مع فرانس 24 في بيروت “ضميري مرتاح”، ملمحا بقوة إلى أنه أصبح كبش فداء. كما وأعرب عن قلقه من الأزمة المالية المستمرة في بلاده، محذرا من أن الوضع قد “يتدهور” إن لم يتم تشكيل حكومة بسرعة.

من جهة أخرى، أعلن سلامه أن مصرف لبنان المركزي مستعد لتقديم كافة المعلومات الضرورية لـ”التدقيق الجنائي” الذي يطلبه المجتمع الدولي، ونفى أن يكون وراء “مخطط بونزي”، كما وصفه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، قائلا إن البنك المركزي دعم الاقتصاد اللبناني الذي كان على حافة الانهيار. واعترف أن بعض الأثرياء اللبنانيين تمكنوا من سحب مبالغ كبيرة وإرسالها إلى الخارج، بينما لا يستطيع مواطنوه سوى سحب مبالغ محدودة، وأنه اقترح ضوابط على رأس المال في بداية الأزمة، لكن تم رفض اقتراحه.

وأوضح حاكم البنك المركزي أن عصر نظام سعر الصرف الثابت بين الليرة اللبنانية والدولار الأمريكي قد انتهى، وأنه سيكون هناك الآن سعر صرف عائم يحدده السوق. كما نفى استخدام “شركات وهمية” لإدارة عقاراته في الخارج.

أخيرا، ادعى سلامة أنه ضحية “حملة” من الهجمات الشخصية التي تهدف إلى جعله كبش فداء للأزمة، وقال إنه لا يخطط للاستقالة حاليا.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصالح لبنان مع العرب وليست مع اعداء العرب

بالفعل عندما كان لبنان قريباً من المملكة العربية السعودية و بقية دول الخليج العربي كانت ...