تحت المجهر

توم حرب: العقوبات صفعة لحزب الله والقائمة قد تتوسع وتشمل حلفاء كالتيار العوني وحركة أمل

المصدر: توم حرب في مقابلة خاصة لموقع inn.news

إعتبر مدير التحالف الأميركي الشرق أوسطي السيد توم حرب أن العقوبات على نائبين لحزب الله في البرلمان اللبناني والمسؤول الأمني في الحزب وفيق صفقا هي ورقة ضغط جديدة على حزب الله والحكومة اللبنانية ، ففي الشق الأول كان دائما” حزب الله ينفي إيداعه أية أموال في البنوك اللبنانية ويتملص من أية مسؤولية تجاه البنك المركزي ، لكن اليوم لدى الأميركيين معلومات عن مكان تواجد أموال هؤلاء النواب وكيف يتصرفون بها ولذلك وضعوا العقوبات لتجميد هذه الأموال وليس للترهيب فحسب ، ووفيق صفا يمتلك رصيد مالي ويتنقل به من بنك إلى بنك .

وقال حرب في مقابلة خاصة لموقع inn.news أن الشق الثاني هو رسالة إلى الدولة اللبنانية ، لأن الأميركيين طلبوا منها مرارا” عدم إدخال حزب الله في الحكومة وعدم التعاطي معهم من بوابة الدولة ، فاليوم ماذا ستكون ردة فعل الدولة اللبنانية حول المشاركة مع حزب الله في إدارة البلد سياسيا” واقتصاديا” وعلى جميع المؤسسات .

وتساءل حرب : طبعا” الأميركيين أحرجوا الدولة اللبنانية وعليها اتخاذ موقف واضح ، هل ستقف الدولة مع الولايات المتحدة ودعم اميركا للمؤسسات العسكرية أم ستقف إلى جانب ايران وحزب الله ؟

وأضاف : هذا إنذار مباشر لحلفاء حزب الله ، اليوم بدأت العقوبات بحزب الله لكن القانون يتيح لهم وضع أي فريق أو شخص من الحلفاء سواء حركة أمل أو التيار الوطني الحر ، وعلى هذه المجموعات أن تنتبه ، وأن يأخذوا بعين الإعتبار إن كانوا سينضموا على لائحة العقوبات ام لا .

وختم في حديثه قائلا” : ما جرى صفعة مؤلمة لحزب الله واعادة خلط أوراق جديدة على الساحة اللبنانية وعلى الرئاسات الثلاث الإجتماع والتنسيق لاتخاذ موقف كيف سيتلقون الصفعة على حزب الله ، وبالتأكيد حزب الله سيحرض على أساس الصفعة هي لكل اللبنانيين لكن في لبنان هناك مجتمع مدني والمسؤولين يجب أن يكونوا أوعى من ذلك ويدركوا كيف ينبذون حزب الله من الحكومة ان استطاعوا كي لا يؤثّر على المؤسسات الباقية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق