“توابيت متحركة”.. قصة “العيب القاتل” في الدبابات الروسية الذي يسهل على الأوكرانيين إعطابها

تظهر المعارك الحالية في أوكرانيا، وحجم الخسائر التي يتكبدها الجيش الروسي هناك في جحافله المدرعة، وجود “عيب قاتل” في الدبابات الروسية كما يقول خبراء أمريكيون، يجعلها عرضة أكثر للتدمير من قبل الجيش الأوكراني، ويلحق بها خسائر بشرية بشكل كبير، إذا ما تم استهدافها بمضادات دروع مثل صواريخ “جافلين” الأمريكية الأكثر استخداماً لدى الأوكرانيين. فما هو هذا العيب، وكيف اكتشفه الأمريكيون أول مرة؟

أين يكمن العيب القاتل في الدبابات الروسية؟

بحسب تقرير لشبكة CNN الأمريكية فإن العيب الذي يتم الحديث عنه متعلق ببرج الدبابات الروسية، وتعاني منه تقريباً جميع الدبابات الروسية في أوكرانيا، وهو ما يؤدي لظاهرة تسمى بـ”Jack In the Box Effect”. 

يتعلق العيب بآلية تخزين الذخيرة في الدبابات الروسية، والتي تخزن في برج الدبابة بشكل مباشر، بخلاف الدبابات الحديثة لدى الجيوش الأمريكية والأوروبية؛ حيث يحمل برج الدبابة الروسية ما يقارب 40 قذيفة في برجها. 

وتؤدي طريقة التخزين هذه إلى إمكانية انفجار كامل مخزن القذائف في الدبابة الروسية، في حال استهدافها بمضادات الدبابات الأرضية أو بغيرها من أنواع الأسلحة، وهو أمر يؤدي في النهاية إلى تدمير الدبابة بشكل كامل، أو إعطابها على الأقل، كما أنه عيب خطير جداً على حياة الجنود الروس، ويؤدي في العادة إلى قتلهم جميعاً. 

أما عن التأثير الذي يحدثه العيب، فهو قادر على جعل برج الدبابة يطير في الهواء، على ارتفاع طابقين في الهواء، بحسب ما تظهر بعض مقاطع الفيديو المتداولة على مواقع التواصل الاجتماعي، التي نقلتها CNN الأمريكية. 

ويؤكد محللون عسكريون أمريكيون صحة وجود هذا العيب في الدبابات الروسية، مؤكدين علم الجيش الأمريكي به منذ عقود، قائلين إن أي استهداف ناجح للدبابة؛ وتحديداً لبرجها، يعني إشعال انفجار ضخم في كامل الذخيرة. 

خطورة هذا العيب القاتل على الجيش الروسي

يُعتقد أن روسيا خسرت آلافاً من الجنود خلال حربها في أوكرانيا، وتشير التقديرات الغربية إلى أن 15 ألف جندي روسي لقوا حتفهم، بينما تتحدث التقديرات الأوكرانية عن مقتل أكثر من 20 ألف جندي روسي، فيما اعترفت روسيا بمقتل حوالي 1300 جندي فقط، قبل الاعتراف بمقتل جندي واحد في الطراد موسكوفا، وفقدان آثار أكثر من 20 آخرين. 

وبحسب هذه التقارير المتباينة فقد قتل كثير من هؤلاء في معارك مباشرة مع الجيش الأوكراني، ولكن قد يكون كثير منهم قتلوا داخل دباباتهم وعرباتهم المدرعة، ومختلف العربات التي يستخدمها الجيش الروسي، ويحاول الغرب تزويد أوكرانيا بمختلف الأسلحة التي تستطيع استهدافها. 

في حال ضرب الدبابة الروسية في نقطة ضعفها هذه، فعلى الأغلب يحترق جميع الجنود بشكل مميت داخلها؛ ما لم يستطيعوا الخروج خلال الثانية الأولى فقط. 

وفي حال استمرار هذا العيب في الدبابات الروسية فإنها ستتحول إلى “أكفان متحركة”، بحسب وصف CNN، والإشكالية أيضاً أن هذه الدبابات قد لا تحمل 3 جنود فقط كما هو الوضع المثالي، بل تستطيع حمل 5 جنود آخرين أيضاً. 

وهذا العيب التصنيعي يضاف إلى الكثير من المشاكل العسكرية الأخرى، والتي يسلط الإعلام الغربي الضوء عليها بشكل كبير، ووثق جزءاً منها بالصور ومقاطع الفيديو منذ بدء الحرب، في 24 فبراير/شباط 2022. 

كيف اكتشف الأمريكيون هذا العيب في الدبابات الروسية؟

يقول خبراء لشبكة CNN الأمريكية، إن الدبابات الروسية تعاني من عيب قاتل في صناعتها، يسهل من تدميرها بشكل كامل، أو على الأقل إعطابها، وهو سر في تصنيع هذه الدبابات عرفه الغرب منذ حرب الخليج عام 1991. 

استطاع الغرب معرفة العيب لأنه واجه هذه الدبابات في حرب الخليج الثانية، وتمكن من تدمير الكثير منها حينها، كما أنه عاد ودمر الكثير منها في غزو العراق عام 2003، ولذلك فمن الطبيعي أن تستطيع جمع الكثير من المعلومات حول هذه الدبابات. 

خصوصا أن العراق كان يستخدم الكثير من الدبابات المصنعة في الاتحاد السوفييتي السابق، والتي ما زالت تعمل في الجيش الروسي، كما أنها أساسية في تصنيع نماذج الدبابات الأحدث في روسيا. 

في الحربين اللتين خاضتهما أمريكا ضد العراق أنتجت بعض الاستهدافات الأمريكية انفجارات مشابهة للموصوفة في أوكرانيا في دبابات T-72 السوفييتية، وطارت أبراج الدبابات في الهواء، نتيجة لاستهدافها بالصواريخ. 

بالطبع يستفيد الغرب كثيراً من هذه المعلومات الاستخباراتية، وسيستخدمها في أي حرب ضد روسيا، أو أي بلد آخر يستخدم الدبابات الروسية، ولكن على ما يبدو لم تتعلم روسيا درس حرب العراق، ولم تغير من أنظمتها المستخدمة في الدبابات. 

بسبب ذلك ظل نظام إعادة تعبئة القذائف في برج الدبابة الروسية T-90 مثل سابقاتها، ولم تغير هذا النظام، والذي يخزن القذائف في برج الدبابة، ليستطيع إعادة تلقيم مدفع الدبابة بشكل آلي، ودبابة T-80 الروسية فيها نفس العيب أيضاً.

لهذا النظام فوائد في الدبابات الروسية، فهي تقلل من الحجم المحتاج في الدبابة، ما يجعلها أقل عرضة للإصابة؛ بسبب أنها تصبح أصعب للاصطياد من قبل مضادات الدبابات.

في المقابل تستخدم الدبابات الأمريكية نظاماً آخر لضمان عدم تحقق مثل هذه المخاطر، عن طريق فصل الذخيرة عن بعضها، ومنع حصول انفجار لكل الذخيرة في الدبابة، وهو درس تعلمته أمريكا بعد حربها في العراق. 

في الدبابات الأمريكية يتم فصل برج الدبابة عن القسم المحتوي على الجنود داخلها، ما يعني أن إصابة البرج لا تعني إصابة الجنود في الغالب، كما أن بعض الدبابات الأمريكية تستخدم نظام إعادة تلقيم يدوياً؛ بحيث يلقم الجنود القذائف بأنفسهم قبل إغلاق المحتوي على القذائف. 

بهذه الطريقة يضمن الجيش الأمريكي انفجار قذيفة واحدة فقط، بدلاً من انفجار 40 قذيفة كما هو محتمل في الدبابات الروسية، وهو نظام أفضل للحماية في حال تأكد التعرض للإصابة.

خسائر روسيا العسكرية في أوكرانيا

بعيداً عن الخسائر البشرية تعرضت روسيا للعديد من الخسائر في المعدات العسكرية، وخصوصاً في العربات المصفحة وفي الدبابات، إلا أنه ليس من السهل معرفة العدد الدقيق لهذه الخسائر، فهي غير مؤكدة. 

بحسب موقع Oryx، وهو مصدر مفتوح يحاول مراقبة الحروب ومختلف النشاطات العسكرية، فقد خسرت روسيا ما مجموعه 3245 عربة عسكرية مختلفة، بين مدمرة بالكامل، ومتضررة ومستولى عليها من قبل القوات الأوكرانية. 

بين هذه العربات قرابة 580 دبابة روسية، 300 منها دُمرت بالكامل، و15 تضررت، و49 تم التخلي عنها من قبل الجيش الروسي، و215 مستولى عليها. 

لكن هذه التقارير لا تتكلم عن مشاكل الدبابات الأوكرانية؛ وهي سوفييتية الصنع، والمنطقي أنها تعاني من نفس المشاكل، مع ذلك خسرت أوكرانيا 140 دبابة فقط في الحرب، و926 عربة عسكرية. 

قد يعود ذلك إلى الفرق الكبير بين عتاد الجيش الأوكراني والروسي، ولكن روسيا لم تستخدم كامل قوتها في أوكرانيا، وعدد جنودها المنتشرين فيها مقارب لعدد جنود الجيش الأوكراني، وهو حوالي 200 ألف جندي. 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“أضرار جسيمة” في سفينة قيادة أسطول البحر الأسود الروسي

اعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ثاني أثقل سفن البحرية الروسية و الملقب بـ “قاتل حاملات ...