تحت المجهر

تمثيلية الإنسحاب العوني

كتب ليبان صليبا على صفحته الفايسبوك:

منذ الإعلان عن مشاركة الحكيم في برنامج “صار الوقت” حصلت حالة هستيريا عونية لم يسلم منها مارسيل غانم ومحطة MTV دون معرفة أسباب هذه الحالة حتى كتابة هذه السطور…

قبل الحلقة تسرّبت معلومات من داخل دوائر التيار تؤكد مسعاهم لإفشال الحلقة وإطلاق هاشتاغ وعملية شراء تغريدات كانت واضحة، لعدم تصدّر هاشتاغ #بالوقت_الصعب لائحة تويتر، القوات اتخذت الإجراءات الرادعة واستطاعت كسر الهاشتاغ العوني المأجور والمدفوع سلفاً بهاشتاغ لبناني صافي مدفوع ثمنه ثقة واحترام ومحبة، في وقت كان الحكيم من جهته يخترق الحواجز السياسية والطائفية والإجتماعية بين اللبنانيين بكلام واضح ومحدد بمنطق رجل دولة بتنا نراه غريباً في هذا السيرك المتنقل على الشاشات والكلام المطاط والمبحوح وما بينهما من نشاز…

يبدو أن مسرحية الإنسحاب كانت معدّة مسبقاً واختار المنسحبون التشبيه الذي أعطاه الحكيم لوصف حالة معينة، وقد يكون الأمر متعلقاً باللحظات الحرجة التي يعيشها باسيل في كل مرة يشارك فيها بجولة أو حفل ومناسبة، مثل الله قوات ورفض مصافحته واستلام شهادة منه…

في الصورة، هذا الشاب العوني الياس الزغبي الذي دعاه الحكيم للإقتراب خلال تقديم الإعلانات ويبدو الإنشراح بادياً على وجهه، والصورة تؤكد سعة صدر الحكيم، على أمل أن لا يتعرّض الزغبي لمضايقات التيار بسبب هذه الصورة وإحالته إلى المحاكمة!

ليبان صليبا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *