تحت المجهر

تغريدة وليد فارس تربك حزب الله

غرد الدكتور وليد فارس على حسابه:
بمجرد ان نشرتُ تغريدة حول اعادة نشر القوات الاميركية في عدة دول في العالم لمواجهة الارهاب، و هو رأي شخصي، و قد ذكرت شمال لبنان كمثل، شن اتباع حزب الله حملة هجومية ضد التغريدة. و اتسمت هجماتهم بالهلع، و بات البعض يهدد امريكا بعمليات ارهابية في عمق الشمال، و كأن تغريدتي هي اعلان رسمي عن انزال اميركي في طرابلس وانتشار في الضنية!

ارتبك حزب الله، ليس لانني من “اعطى الاوامر” لانني ابعد من هو يعطي اوامر، و لكوني مواطن امريكي خبير بالشرق الاوسط و يستمع الكثيرون لرأي في الولايات المتحدة. و لأنني اشرت الى منطقة قد تصلح لهكذا انتشار، و الاهم انه لا وصول استرايجي للحزب اليها الا عبر حواضن شعبية معارضة للمحور الايراني. فظن الحزب ان “وعرته” قد انكشفت، الا وهي انه قادر ان يصل الى العراق و اليمن، و لكنه غيرقادر ان يفرض سطوته على شمال لبنان.

ذكرت شمال لبنان كنقطة بين عدة نقاط فاشرأب الحزب و كأن وضعه بات مكشوفاً. فقام بخطأ اضافي هذا الاسبوع، لانه هو الذي فّتحَ العيون على مكان لم يكن ينتبه له الناس. فعمل من الحبة قبة، و باتت الان فكرة قائمة بسبب هجوم الحزب ليها.

الصمت من ذهب

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق