تحت المجهر

بين التيار والقوات.. حرب إلكترونية من طرف واحد

يبدو أن إصرار التيار الوطني الحر على إستقدام بواخر الطاقة يسلك مساراً تصاعديا وتهويليا وتسويقيا مستخدما كافة الأسلحة المتوفرة والمستوردة، وآخرها كان ليل أمس من خلال إطلاق حملة تستهدف “القوات” الذي أفشل مخطط البواخر في الحكومة السابقة للأسباب نفسها التي يرفضها اليوم مع ظهور خيارات بديلة.

خبراء في مواقع التواصل اعتبروا أن التيار وقع في فخ تضخيم الأرقام لتتجاوز ما يمكن أن يخدع الرأي العام، ففي وقت كان يكفي التيار ١٥٠٠٠ تغريدة ليتصدر النتائج، فاق عدد التغريدات ٤٦٠٠٠ تغريدة، الأمر الذي أثار الخبراء مقارنة مع النتائج السابقة للتيار التي لم تتخطّ ١٣٠٠٠ تغريدة في أقصى الحالات.

نتيجة المتابعة، لاحظ الخبراء ضخّ مئات التغريدات خلال دقيقة واحدة لتمرّ بعدها بضع دقائق من دون أي حركة تذكر، وفي مكان آخر ينقص عددها الإجمالي وذلك بمبادرة ذاتية وآلية من موقع تويتر عندما يلاحظ حركة غير إعتيادية، لتتأكد عملية شراء التغريدات.

المصدر : موقع “اللبنانية”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق