بومبيو: حزب الله لم يقدم سوى الموت للشعب اللبناني ويسرق ثرواته ومقدراته

شنّ وزير الخارجيّة الاميركي مايك بومبيو هجوماً عنيفاً على “حزب الله” على منبر وزارة الخارجية اللبنانية معتبراً أنّ ” حزب الله ” يتظاهر بدعم الدولة اللبنانية في وقت أنه يهددها ويقف عائقا أمام استقرار الشعب اللبناني.

وحمّل بومبيو “حزب الله” الممثل في البرلمان والحكومة مسؤولية تقويض الدولة اللبنانية ومسؤولية قتل الأبرياء في اليمن”، قائلاً: ” أنّ “حزب الله” “يسرق ثروات ومقدرات الشعب اللبناني الذي يعاني من أنشطته”، وعلى الشعب اللبناني التحلي بالشجاعة لمواجهة أنشطته .

وأضاف: “حزب الله” لم يقدم سوى الموت للشعب اللبناني ونحن مستمرون بدعم لبنان وشعبه”. معتبراً ان الإتجار بالمخدرات وتبييض الأموال يضع حزب الله تحت مجهر المجتمع الدولي.

وتابع: نصرالله طلب من مناصريه التبرع للحزب بالأموال لمواصلة أنشطته ونجدد التعهد على تجفيف مصادر تمويل “حزب الله”.

وفي موضوع عودة النازحين السوريين أكّد بومبيو أن الإدارة الأميركية تؤيد عودة اللاجئين السوريين في أسرع وقت.

من جهته، قال باسيل: “واشنطن تدعم لبنان وخصوصًا على مستوى الجيش الذي يشكّل العمود الفقري للبنان، ونحن نقدّر ونشكر المساعدات الأميركية للجيش والمجتمع اللبناني”.

ولفت باسيل إلى أن “لبنان يبدي الإيجابية اللازمة بشأن الحدود، وأمام لبنان فرصة لاستعادة أرض له من دون أي تنازل لتحقيق نصر سياسي وديبلوماسي جديد”، مؤكدًا “أننا سنبذل الجهد اللازم مع كل الأطراف الداخلية للتوصل إلى اتفاق بخصوص مسألة الحدود”.

ودعا باسيل “الشركات الأميركية إلى المشاركة في مناقصات النفط في لبنان”، وسأل: “لمَ لا يحصل تخالف روسي أميركي في لبنان وفق مصلحة الشركات؟ الأمر يسهم بالازدهار والاستقرار”.

وأكد باسيل “التزام لبنان بالقرار 1701″، مطالبًا بـ”وقف الانتهاكات الإسرائيلية المتكررة”. كما أكد “حق لبنان الطبيعي بالدفاع عن نفسه ومقاومة أي اعتداء على أرضه”.

وفي شأن النازحين، ذكر باسيل: “شرحت لبومبيو خطر وجود النازحين على لبنان ونموذجه الفريد. لبنان لم يعد يحتمل النازحين، وطالبنا بدعم لبنان بالعودة الآمنة والكريمة من دون أن تكون طوعية”.

وأضاف: “حان الوقت العودة حيث يمكن وهذا لمصلحة لبنان، وفي سوريا نطمح إلى حل سياسي يؤدي إلى انتخابات حرة وديمقراطية تعطي السوريين الحق في اختيار ممثليه، ولبنان ينأى بنفسه عن هذه الأمور ولا يرغب بالتدخل في شؤون الآخرين”.

وعن “حزب الله”، قال باسيل: “أكدنا أن “حزب الله” حزب لبناني غير إرهابي ويتمتع بدعم شعبي كبير ولديه نواب منتخبون، ولا نريد أن تتأثر علاقاتنا بأميركا ونرغب العمل سويًا لحل المشاكل، فاستقرار لبنان ووحدته الوطنية مصلحة لبنانية وأميركية لبقاء لبنان كنموذج”.

وختم باسيل: “لبنان سيبقى فريدًا بتعدديته وحريته ولن يكون يومًا ناطقًا للإرهاب بل مقاوم له، فحافظوا على صداقته واستقراره”.

النهار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني .

x

‎قد يُعجبك أيضاً

“الحزب” يتدخل: فرملة جعجع أولوية!

بعد أن أفرزت الانتخابات النيابية فوزاً كبيراً لحزب القوات اللبنانية وبفارق شاسع عن خصمه المباشر، ...