تحت المجهر

بولا يعقوبيان ازعجت طبقة الفساد فتكتل الجميع ضدها

منذ اليوم الأول لانتخابها بدأت النائبة بولا يعقوبيان بالعمل على كشف مكامن الفساد في الدولة، هي تحاول ايقاظ شعب يعيش في «الكوما» . قرارها هذا ليس دون اثمان، والثمن الذي تدفعه بولا اليوم من هجوم اعلامي ودعاوى قضائية هو بداية الطريق، فيعقوبيان تجاوزت المحرمات وبدأت تطرح اسماء للفساد والفاسدين وهو أمر غير مألوف في السياسة اللبنانية.

وضعت الاصبع على الجرح واعلنت بصراحة : لا يوجد اي سابقة تحاسب فيها اي فاسد بلبنان المسروق المنهوب كل الكلام حول محاربة الفساد هو مجرد مسرحية وملهاة للناس معروف وواضح من أين يبدا الإصلاح!!

بولا يعقوبيان ظاهرة جديدة ووجه غير مألوف في السياسة اللبنانية. صريحة، واضحة وجريئة في وصفها “ارباب الفساد يحاربون الفساد”. صحيح ان أصحاب المصالح سيتكتلون ضدها وسيكون هجومهم خالي من ادنى مقومات الأخلاق والشرف، غير انهم قلائل نسبةً لعدد الشعب المظلوم الذي يبحث عن شخص يسأل عن حقه وحق أمواله الضائعة في جيوبهم

تادي عواد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق