اخبار العالم

انهيار الاقتصاد الإيراني.. طرد 100 ألف عامل في صناعة قطع الغيار للسيارات

في اعتراف واضح يدل على انهيار الاقتصاد الإيراني، أعلن أمين جمعية مصنعي قطع الغيار للسيارات في إيران أنه تم تسريح أكثر من 100 ألف عامل صناعي عن العمل.

وأعلن مازييار بيغلو، يوم الخميس الأول من نوفمبر عن وجود 100.000 عامل عاطل عن العمل في صناعة قطع الغيار للسيارات.

وقال إن هؤلاء العمال خضعوا «للتعديل» أو «التعليق»، وإذا لم يتم حل مشكلة هؤلاء المصنعين، فإن معدل البطالة سيزيد في هذا القطاع.

واحدة من المشاكل في هذا القسم كانت شراء القطع الرخيصة من قبل شركات صناعة السيارات،  وفقًا لتصريح بيغلو، فإن هذا الوضع سيكون ضارًا للوحدات الصناعية، وإذا استمرت، فلن يكون من الممكن لهم التصنيع.

وكان بيغلو قد أفاد أغسطس هذا العام، أن ما لا يقل عن 14000 عامل تم فصلهم بسبب أزمة العملة، وأكد أن 450 ألف عامل في هذا القطاع معرضون لخطر التعديل والبطالة.

من جانبه دعا محمد رضا نجفي منش، رئيس جمعية الصناعات الوطنية وقطع غيار السيارات في إيران، الحكومة يوم 27 أكتوبر إلى دعم خاص للمصنعين، لمنع التعديل في القوى العاملة في هذا القطاع الصناعي.

ووفقًا له، فإن ديون 15 مليار تومان من شركات صناعة السيارات إلى وحدات التصنيع وانسحاب الشركات الأجنبية مثل رنو من إيران قد جعلت صناعة التصنيع تواجه مشكلات جمة.

وقال نجفي منش إنه إذا لم تقم الحكومة بالعمل على وجه السرعة لدعم صناعة قطع الغيار، فإن تعديل القوة العاملة في وحدات التصنيع سوف يزداد.

انخفض إنتاج مصنعي قطع الغيار الإيرانية إلى النصف منذ صيف هذا العام، بعد انسحاب شركات السيارات الفرنسية من إيران وارتفاع سعر الدولار.

و أعلن شابور سامعي، نائب رئيس جمعية مصنعي قطع الغيار للسيارات في أغسطس من هذا العام، عن تخفيض بنسبة 50٪ في إنتاج السيارات وانخفاض ساعات عمل المصنعين.

كما أظهر تقرير لوزارة الصناعة والمعادن والتجارة في إيران انخفاضًا بنسبة 46٪ في إنتاج السيارات هذا الشهر مقارنة بالشهر السابق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق